عباس يبحث بالأردن وقطر تطورات القضية الفلسطينية

عباس يبحث بالأردن وقطر تطورات القضية الفلسطينية
عباس يلتقي الملك الأردني عبد الله الثاني (أرشيف)

يزور رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، اليوم الأربعاء، الأردن وقطر، وذلك لبحث التطورات بشأن قطاع غزة وآخر المستجدات والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، بظل محاولات الإدارة الأميركية تطبيق "صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

إلى ذلك، بحث وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مع المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف التطورات في قطاع غزة، يأتي الاجتماع عشية زيارة مرتقبة لرئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إلى قطر، اليوم الأربعاء، تستمر يومين.

وقالت وكالة الأنباء القطرية إنه جرى خلال الاجتماع في الدوحة استعراض "تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، لا سيما التطورات الأخيرة في قطاع غزة".

ويلتقي عباس الملك الأردني عبد الله الثاني صباح اليوم الأربعاء، في عمان لبحث آخر تطورات القضية الفلسطينية والمستجدات على الساحة العربية.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن "الرئيس محمود عباس سيلتقي الملك الأردني عبد الله الثاني الأربعاء في عمان لبحث آخر تطورات القضية الفلسطينية والمستجدات على الساحة العربية.

وأضاف أن "اللقاء يأتي في إطار التنسيق المستمر بين العرب".

وأشار إلى أن عباس سيجري اتصالات ولقاءات عربية أخرى لتحصين الموقف الفلسطيني عربيا وهو موجود حول رفض ما تقوم به إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القضية الفلسطينية".

وذكر أن "إدارة الرئيس دونالد ترامب جاءت لتصفية القضية الفلسطينية، وأن الجانب الفلسطيني عقد معها قرابة 35 لقاءً منذ قدومها لكنها لم تطرح مبدأ حل الدولتين على حدود عام 1967 ولا تحريم الاستيطان واعتباره غير شرعي وكل ما كان هو تمرير المشروع الصهيوني المتطرف والمتمثل بوطن لليهود من النهر للبحر".

من جانبه، قال سفير فلسطين لدى الدوحة منير غنام لإذاعة "صوت فلسطين" إن عباس سيلتقي أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، الخميس المقبل.

وأضاف أن اللقاء الهام الذي سيجمع رئيس السلطة وأمير قطر، يأتي في إطار تنسيق المواقف مع القادة والأشقاء العرب وبحث العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

تأتي زيارة عباس ومباحثات ميلادينوف في قطر، في وقت تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية وأجنبية عن مساعٍ أممية ومصرية لبلورة حلول من شأنها تخفيف الأزمات الإنسانية الخانقة بغزة، وتنفيذ مشاريع إغاثية، تشمل تثبيت وقف إطلاق النار بين الفصائل في غزة وإسرائيل والسعي للتوصل لـ"تهدئة" بين الطرفين.