الحية: نتطلع لإنهاء حصار غزة سواء بالقوة أو بالتفاهم

الحية: نتطلع لإنهاء حصار غزة سواء بالقوة أو بالتفاهم
الحية: المصالحة تراوح مكانها بسبب تعنت فتح وعباس (أ.ب)

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، خليل الحية، أن الحكومة الفلسطينية، برئاسة رامي الحمد الله، لم تعد حكومة توافق وطني، وإن كل التعديلات التي أجريت عليها تمت دون التشاور مع بقية الفصائل الفلسطينية.

ودعا الحية خلال لقاء مباشر، اليوم الخميس، عبر قناة الأقصى، إلى تشكيل مجلس وطني توحيدي تشارك فيه كافة الفصائل الفلسطينية، وكذلك الذهاب إلى انتخابات عامة بشكل مباشر، داعيا الأمم المتحدة لتراقب الانتخابات.

وقال: "أتحدى حركة فتح أن توافق على انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني بعد 6 أشهر".

وأوضح الحية أن المصالحة خيار حماس الإستراتيجي، مؤكدا أن الحركة لن تتخلى عنها رغم ما واجهته من طعنات وعقوبات، لافتا إلى أن المصالحة الفلسطينية تراوح مكانها بسبب تعنت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقال الحية إن "السلطة وعباس وفتح هم فقط من يرفضون رفع الحصار عن غزة والتخفيف من معاناة سكانها".

وأوضح أن رد فتح على ورقة المصالحة المصرية أسوأ من الردود السابقة، موضحا أن حركته لن نقبل أن البقاء في هذا "السجال المميت".

وأكد أن العقوبات على غزة تشكل طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، وعليه، يقول: "نريد تشكيل حكومة وحدة وطنية قادرة على مواجهة التحديات وتجاوز الانقسام الفلسطيني الداخلي".

وأوضح أن المدخل الاساسي لحماية القضية الفلسطينية وعودة اللاجئين يكمن في وحدة الشعب الفلسطيني.

وشدد الحية على أن حماس تتطلع لإنهاء الحصار عن غزة سواء بالقوة أو بالتفاهم، مؤكدا أنه من الركائز الأساسية لرفع الحصار عن غزة وجود ميناء بحري وإعادة بناء مطار غزة الدولي الذي دمر من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

أما بخصوص مفاوضات "التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل قال الحية: "نقبل بوقف إطلاق البالونات الحارقة وقص السلك الزائل مقابل رفع الحصار".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018