اقتحامات جماعية للأقصى تسبق "السنة العبرية"

اقتحامات جماعية للأقصى تسبق "السنة العبرية"
142 مستوطنا اقتحموا ساحات الأقصى (الأوقاف)

اقتحمت مجموعة من المستوطنين صباح اليوم الخميس، ساحات المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة لقوات الاحتلال التي فرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد ونصبت الحواجز العسكرية في أسوق القدس القديمة والطرقات المؤدية للمسجد.

وواصلت شرطة الاحتلال فرض قيودها وإجراءاتها الأمنية على دخول الفلسطينيين للأقصى، واحتجزت بعض هوياتهم الشخصية عند الأبواب.

وتأتي هذه الاقتحامات الجماعية لساحت الحرم القدسي الشريف قبيل "رأس السنة العبرية"، حيث دعت منظمة "طلاب لأجل الهيكل" أنصارها وجمهور المستوطنين للمشاركة الواسعة في اقتحام ساحات الأقصى، يوم الأحد المقبل مع بد الاحتفال بـ"السنة العبرية" والأعياد اليهودية خلال شهر أيلول/ سبتمبر الجاري.

وحسب المنسق الإعلامي لدائرة الأوقاف، فراس الدبس، تم بعد ظهر اليوم إغلاق باب المغاربة بعد أن اقتحم 142 مستوطنا المسجد الأقصى، حيث شهدت ساحاته توترا شديدا بظل الاقتحامات الجماعية للمستوطنين والإجراءات المشددة والتضييق الذي تمارسه شرطة الاحتلال على الفلسطينيين.

وأوضح الدبس بأن العديد من المستوطنين قاموا بأداء الصلوات والطقوس التلمودية العلنية والأناشيد الدينية داخل ساحات المسجد بحماية شرطة الاحتلال التي اقتحمت ساحات المسجد بأعداد كبيرة وحاولت الاعتداء على حراس المسجد والمصلين الذين حاولوا التصدي للاقتحامات.

يذكر أن عضو الكنيست يهودا غليك، اقتحم، أمس الأربعاء، على رأس مجموعة من المستوطنين ساحات المسجد الأقصى، وأدى طقوسا تلمودية قبالة قبة الصخرة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018