غزة: شهيد وعشرات الجرحى برصاص الاحتلال

غزة: شهيد وعشرات الجرحى برصاص الاحتلال
غزة، اليوم (أ ب أ)

استشهد فتى فلسطيني (17 عاما)، مساء اليوم الجمعة، شرق رفح، وأُصيب نحو 400 متظاهر سلمي، جراء اعتداء جيش الاحتلال الإسرائيلي، على مسيرات "العودة" قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة ومناطق الـ48. 

وأكدت المصادر الفلسطينية  استشهاد بلال مصطفى خفاجة (17عامًا)، عقب إصابته برصاصة في الصدر أطلقها عليه قناصة الاحتلال خلال مشاركته بمسيرة العودة شرق رفح.

وأوضحت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، في بيان مقتضب، صدر عن د. أشرف القدرة أن "عدد الجرحى وصل إلى 395 إصابة مختلفة إثر إطلاق الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع عليهم بالقرب من المناطق الحدود الشرقية للقطاع" المحاصر".

وأوضحت أن 147 فلسطينيا وصلوا المستشفيات بحالات متفاوتة، وذكرت أن 100 شخص من الجرحى، أصيبوا بالرصاص الحي، فيما لو توضح طبيعة بقية الإصابات. 

كما أوضحت الوزارة أن طواقم الإسعاف قدمت خدماتها لـ150 شخصا أصيبوا بالاختناق، في نقاط طبية ميدانية أقيمت قرب السياج الحدودي.

وأشارت الوزارة إلى أن من بين المصابين 35 طفلا على الأقل، منهم 12 أطيبوا بالرصاص الحي، فيما أكدت إصابة 3 مسعفين و3 صحفيين برصاص الاحتلال.

وتوافد فلسطينيون، مساء اليوم الجمعة، نحو مخيمات "العودة" المُقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة والأراضي المحتلة، للمشاركة بفعاليات "مسيرات العودة" السلمية. 

في المقابل، اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي، بأن إحدى طائرته الحربية "استهدفت بغارة جوية إحدى مواقع المراقبة التابعة لحركة حماس في شمال قطاع غزة"، وبذلك بزعم الرد "على إلقاء قنبلة يدوية على قوة عسكرية إسرائيلية".

وأضاف الجيش الإسرائيلي أنه "نفذ هجومًا آخر في جنوب قطاع غزة" بدعوى الرد على الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية الأمنية التابعة للجيش الإسرائيلي". ووفقاً للمزاعم الاحتلال، أحرق آلاف الفلسطينيين إطارات سيارات وألقوا الحجارة وقنابل المولوتوف والقنابل اليدوية على جنود الاحتلال في عدة مواقع على طول السياج الأمني الفاصل.

وأصيب فلسطينيّان بجراح طفيفة، في وقت سابق من صباح اليوم، الجمعة، جراء غارة شنتها طائرة مسيّرة إسرائيليّة، على شبان شرقي بيت حانون، شماليّ القطاع.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنّ الغارة استهدفت شبانا كانوا ينوون إطلاق بالونات حارقة تجاه جنوبي البلاد.

وتراجعت خلال الأسابيع الماضية أعداد البالونات الحارقة التي تطلق يوميًا من قطاع غزّة، مع بدء مفاوضات التهدئة بين حركة حماس والاحتلال الإسرائيلي بوساطة مصرية وأممية.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، منذ انطلاقها نهاية آذار/مارس الماضي، ما أسفر عن استشهاد 172 فلسطينيا، وإصابة نحو 9 آلاف آخرين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


غزة: شهيد وعشرات الجرحى برصاص الاحتلال

غزة: شهيد وعشرات الجرحى برصاص الاحتلال

غزة: شهيد وعشرات الجرحى برصاص الاحتلال

غزة: شهيد وعشرات الجرحى برصاص الاحتلال