مقتل مستوطن متأثرا بجراحه جراء عملية طعنه

مقتل مستوطن متأثرا بجراحه جراء عملية طعنه
موقع عملية الطعن (أ.ب)

أعلن الطاقم الطبي في مستشفى "هداسا عين كارم" بالقدس المحتلة بعد ظهر اليوم الأحد، عن وفاة المستوطن أري بولد من مستوطنة "أفرات"، الذي أصيب بجروح حرجة جراء عملية الطعن التي نفذت صباح اليوم، بالقرب من قرب مستوطنة "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة.

وصباح اليوم، أصيب مستوطن بجراح وصفت بالخطيرة، وذلك جراء عملية طعن نفذت قرب مستوطنة "غوش عتصيون"، فيما تم إطلاق النار على فلسطيني بذريعة ضلوعه بالعملية.

وحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الطواقم الطبية تلقت إخطارا عن جرحى جراء عملية طعن بالقرب من المجمع التجاري المحاذي لـ"غوش عتصيون"، حيث قدمت الإسعافات الأولية لمستوطن بالأربعينات من عمره، وصفت جراحه بالخطيرة وتم نقله إلى مستشفى "هداسا عين كارم" لاستكمال العلاج، حيث أعلن عن وفاته لاحقا.

وقالت إن فلسطينيا تمكن من توجيه عدة طعنات لمستوطن وأصابه بجروح خطيرة بالقسم العلوي من جسمه، فيما أصيب البعض بحالات هلع، كما أفادت بانتشار كثيف لقوات الجيش في المنطقة،  التي شرعت بعمليات تمشيط داخل المجمع التجاري رغم إطلاق النار على المنفذ الذي أصيب بجروح متوسطة.

واعتقلت قوات الاحتلال منفذ عملية الطعن وهو مصاب بجروح جراء إطلاق النار عليه، حيث يدور الحديث عن فلسطيني من سكان يطا في الخليل ويبلغ من العمر 17 عاما.

إلى ذلك، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان عن وقوع عملية طعن وإصابة مستوطن، فيما تم إطلاق النار من قبل مستوطن تواجد بالمكان على فلسطينيي بشبهة تنفيذ عملية الطعن.



مقتل مستوطن متأثرا بجراحه جراء عملية طعنه

مقتل مستوطن متأثرا بجراحه جراء عملية طعنه