القبض على المشتبه بالتّسبُّب بانتحار نهى عميرة

القبض على المشتبه بالتّسبُّب بانتحار نهى عميرة
(الشبكة)

ألقت الشرطة الفلسطينيّة، على محمد عيسى أبو طير، المشتبه به بقضية المرحومة نهى عميرة، وهي من سكان صور باهر بالقدس، والتي وضعت حدًا لحياتها على خلفية ابتزاز جنسي تعرّضت له، وفق ما أكد الناطق الإعلامي باسم الشرطة، العقيد لؤي ارزيقات، يوم الإثنين.

وأوضح ارزيقات أن مركز شرطة أبوديس قد نجح في القبض على المتّهم، في بلدة العيزرية، مُضيفًا أنه تم توقيفه لحين إحالته للجهات المختصة.

وحظيت قصة الشابة المرحومة عمايرة، التي وضعت حدا لحياتها، في أعقاب تعرضها لعملية ابتزاز من شاب مقدسي وشقيقته في الـ25 من آب/ أغسطس الجاري، بكثير من الاهتمام والتعاطف، حتّى تفاعل كثير من الفلسطينيين مع قصّتها في منصات التواصل الاجتماعي.

وتبيّن أن القضية بدأت قبل عامين تقريبا، ليُطرح السؤال عن المسؤولية الاجتماعية لمنع حالات مشابهة قد تحصل مستقبلا أو تحصل هذه الأيام لكنها غير مكشوفة، وعن غياب القانون ودوره في منع الجريمة وملاحقة المجرمين.

وحصل خلاف بين أخ المجني عليها والجاني، لا علاقة للمجني عليها فيه، وانتهى الخلاف بعطوة للجاني بـ4000 دينار. لكنه لم يكتف وقرر الانتقام من المجني عليها أيضا. ذهبت المجني عليها إلى منزل صديقتها (أخت الجاني) من دون أن تعرف أنّ صلة تربط بينهما، وعقب تناولها الطعام فقدت الوعي ولم تعلم ما حدث معها عندما استفاقت.

ووصلتها بعد ساعات من ذلك صور لها وهي عارية، إذ قام الجاني وأخته بابتزازها بالمال مقابل عدم نشر الصور، ما اضطر المجني عليها إلى بيع كل ما تملك من ذهب وممتلكات كي تدفع للجاني. ولم يمر أسبوع واحد من دون أن يرسل لها الجاني وأخته صورا أخرى لابتزازها، ما أدى لانتحارها فيما بعد.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية