إصابات برصاص الاحتلال في غزة و6 حرائق بفعل البالونات الحارقة

إصابات برصاص الاحتلال في غزة و6 حرائق بفعل البالونات الحارقة
(أ ب)

أصيب عدد من الفلسطينيين بالرصاص الحي، وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، مساء اليوم الأربعاء، باعتداءات لقوات الاحتلال الإسرائيلي قرب معبر بيت حانون، شمال قطاع غزة وأخرى شرق مدينة غزة، وشرق بلدة جباليا.

وأفادت المصادر الفلسطينية بأن قوات الاحتلال المتمركزة في محيط معبر بيت حانون أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب عشرات المواطنين، الذين شاركوا في مسيرة احتجاجية رفضا للحصار على مقربة من المعبر، ما أدى إلى إصابة ثمانية بجروح مختلفة اثنان منهم بالرصاص الحي.

وأشارت المصادر إلى أنه تم نقل المصابين إلى المستشفى الإندونيسي، في بلدة بيت لاهيا المجاورة، وصفت حالتهم بالمستقرة، فيما أوضحت المصادر الطبية وصول "مصاب بالرأس إلى مجمع الشفاء الطبي من المستشفى الإندونيسي بحالة حرجة للغاية ولا زالت الطواقم الطبية تتعامل مع حالته".

وأصيب 4 مواطنين بجروح برصاص الاحتلال في محيط موقع "ملكة" العسكري شرق مدينة غزة، وقرب موقع "أبو صفية" شرق جباليا، نقلوا على إثرها إلى مستشفيي الشفاء والإندونيسي، وحالتهم وصفت بالمتوسطة.

يشار إلى أن قوات الاحتلال تستهدف بشكل مستمر مجموعات من المواطنين على مقربة من السياج الحدودي شمال وشرق القطاع، بالرصاص الحي وبقنابل الغاز المسيل للدموع.

6 حرائق بفعل البالونات الحارقة

هذا، واندلعت عدة حرائق قرب مواقع عسكرية تابعة للاحتلال الإسرائيلي في مناطق قريبة من المستوطنات المحيطة بقطاع غزة المعارف والمعروف إسرائيليًا بمناطق "غلاف قطاع"، مساء اليوم الأربعاء، بفعل البالونات والطائرات الورقية الحارقة.

وأعلنت سلطة الإطفاء الإسرائيلية، مساء اليوم، أنها سيطرت على ستة حرائق في "غلاف غزة" وقعت في "بئيري" و"ناحل عوز" و"كيسوفيم" و"كفار عزا".

وقالت إن هذه الحرائق اندلعت بفعل بالونات محملة بفتائل مشتعلة أطلقت من القطاع بالتزامن مع المواجهات التي اندلعت بين آلاف الشبان الفلسطينيين وجنود الجيش الإسرائيلي على طول السياج الأمني الفاصل.

يذكر أنه في أعقاب توقف مباحثات التهدئة غير المباشرة بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل بوساطة مصرية ارتفعت وتيرة إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، التي يعتبرها الفلسطينيون جزءا من الأدوات السلمية وغير العسكرية ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار.

والبالونات الحارقة هي بالونات يتم ربطها بمواد قابلة للاشتعال، بدأ الفلسطينيون باستخدامها في تطور طبيعي أعقب ابتكار الطائرات الورقية الحارقة في أيار/ مايو الماضي، كأسلوب احتجاجي على المجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحقهم خلال إحيائهم فعاليات مسيرات العودة التي انطلقت في 30 آذار/ مارس الماضي، ولا تزال مستمرة.

ويتجمهر آلاف الفلسطينيين في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وأراضي الـ48، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم المهجرة، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


إصابات برصاص الاحتلال في غزة و6 حرائق بفعل البالونات الحارقة