تظاهرة في الخان الأحمر وإصابات بقمع مسيرة نعلين

تظاهرة في الخان الأحمر وإصابات بقمع مسيرة نعلين
(أ ب أ)

تظاهر العشرات من الفلسطينيين والمتضامنين والأجانب، بعد ظهر اليوم الجمعة، تنديدًا بقرار الاحتلال هدم قرية الخان الأحمر شرق القدس المحتلة، وتهجير سكانها، فيما أصيب آخرون بقمع الاحتلال لمسيرة قرية نعلين الأسبوعية السلمية.

وانطلقت المشاركون من خيمة الاعتصام، باتجاه الشارع الرئيس المحاذي للقرية، رافعين العلم الفلسطيني ومرددين هتافات تدعو للصمود والدفاع عن أهالي الخان الأحمر، والوقوف في وجه القرارات الإسرائيلية الجائرة.

ودعا المشاركون، إلى الحفاظ على وحدة الصف الفلسطيني، والتصدي لكل المؤامرات التي تحاك لتسوية القضية الفلسطينية، مطالبين بإسناد جماهيري واسع للخان الأحمر، والبقاء في خيمة الاعتصام لمؤازرة أهالي القرية التي يتهددها الهدم لصالح توسيع المستوطنات الإسرائيلية، خاصة بعد أن أمهلت سلطات الاحتلال المواطنين حتى الأول من أكتوبر/ تشرين الأول القادم لهدم منازلهم بأيديهم.

وكان خطيب الجمعة في قرية الخان الأحمر، قد أكد أن "شعبنا يمتلك الحق التاريخي والديني والقانوني في أرض فلسطين، وأنه يقف وقفة حق متمسكا بحقه وأن الله أكرمه بالرباط في هذه الأرض". وذكر أن هذه اللحظات حاسمة، حيث استمرار العنجهية الإسرائيلية والاستكبار الأميركي، و"نحن هنا لنوصل رسالة إلى العالم بأننا أصحاب حق، وأن الاحتلال بقيادة اليمين المتطرف وعلى رأسه نتنياهو وبدعم من اليمين الأميركي يلغي كل الأعراف والمواثيق الدولية".

وأضاف أن "الاحتلال يدير الصراع بعقلية المتغطرس ويتجاهل حقائق التاريخ والجغرافيا والدين فهو يمكن أن ينتصر بمنطق القوة، لكن شعبنا سينتصر بقوة الحق والإرادة".

فيما أكد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، أن معركة الخان الأحمر تدخل منعطفا خطيرا، وتحتاج المزيد من الدعم والإسناد الشعبي لتعزيز صمود الأهالي هناك.

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الجمعة، البوابة الحديدية التي تغلق الطريق المؤدي إلى قرية الخان الأحمر شرق القدس المحتلة.

وأفاد المصادر الفلسطينية بأن جنود الاحتلال أغلقوا البوابة الحديدة ومنعوا الدخول أو الخروج من القرية بشكل مفاجئ من أجل منع المواطنين القادمين للاعتصام والتظاهر في الخان الأحمر تعبيرًا عن تضامنهم مع الأهالي.

وعلى صعيد آخر، أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق، عقب قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية نعلين، غرب مدينة رام الله، الأسبوعية السلمية المناهضة لجدار الضم والتوسع العنصري والاستيطان، اليوم الجمعة.

وتوجه المشاركون صوب بوابة الجدار جنوب القرية، حيث قمعتهم قوات الاحتلال المتمركزة عند البوابة بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، والتي أدت إلى إصابة العديد منهم بحالات الاختناق.