وزارة الثقافة الفلسطينيّة تنعى سلامة كيلة

وزارة الثقافة الفلسطينيّة تنعى سلامة كيلة

أصدرت وزارة الثقافة الفلسطينية، يوم الثلاثاء، بيانًا، نعت فيه المفكر الفلسطيني سلامة كيلة، الذي رحل في العاصمة الأردنية عمّان، عن عمر يناهز 63 عاما، بعد صراع مع مرض السرطان، مخلفا وراءه ما يزيد عن أربعين مؤلفا في الفكر والسياسة والتحليل الثقافي.

وقالت الوزارة في بيانها إن كيلة "واحد من أبرز المنظرين العرب في السياسة والاقتصاد والأيديولوجيا والتاريخ والفكر، لاسيما ما يتعلق بالماركسية، واليسار وتحولاته، والحركة القومية، والواقع العربي، والرأسمالية، والحركات الإسلاموية، وغيرها".

وذكرت أن" فلسطين فقدت برحيل كيلة إحدى قاماتها الفكرية، وفقدت الثقافة العربية واحدا من أبرز المنظرين على أكثر من مستوى، هو الذي ولد في بيرزيت العام 1955، وأبعد عنها بسبب نشاطاته ضد الاحتلال الإسرائيلي، كما له تجربة في النضال السياسي داخل صفوف المقاومة الفلسطينية".

وشدّدت الوزارة في بيانها على أن طيلة كان "مناضلا سياسيا له وزنه، وكذلك مفكرا ومثقلا على قدر عال من الأهمية".

وظلّ كيلة خلال مسيرته ملتصقا بقضايا وهموم فلسطين وسورية، والهم الإنساني بمفهومه الشامل، ليس فقط عبر كتبه بل عبر مقالاته المتعددة التي توزعت على أكثر من منبر ورقي وإلكتروني، ولم تغب فلسطين عنها يوما، وعُرف بكتاباته المتميزة في مجالات عدة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية