الإفراج عن محافظ القدس والنيابة تستأنف للعليا

الإفراج عن محافظ القدس والنيابة تستأنف للعليا
محافظ القدس خلال عرضه على المحكمة اليوم (نشطاء)

قضت المحكمة المركزية في القدس المحتلة بعد ظهر اليوم الإثنين، الإفراج عن محافظ القدس، عدنان غيث، بشروط، منها الإبعاد عن منزله في سلوان والحبس المنزلي 7 أيام ودفع غرامة مالية بقيمة 20 ألف شيكل ومنعه من التواصل مع المخابرات الفلسطينية.

وجمد القاضي تنفيذ القرار حتى الساعة السادسة من مساء اليوم، كون نيابة الاحتلال طلبت فحص إمكانية الاستئناف للعليا.

وأتى قرار المحكمة المركزية التي قبلت الاستئناف على قرار محكمة الصلح التي قضت تمديد اعتقال محافظ القدس بموجب طلب من نيابة الاحتلال الإبقاء عليه رهن الاعتقال لاستكمال التحقيق معه، حيث سبق اعتقال المحافظ غيث إقدام سلطات الاحتلال على اعتقال مدير المخابرات الفلسطينية جهاد الفقيه.

واعتقل المحافظ غيث، مساء السبت، قرب بيت حنينا، عندما اعترضت طريقه دوريات الوحدات الخاصة، وأبقي عليه رهن الاعتقال لمدة 4 أيام لحين النظر في ملفه بالمحكمة العسكرية "عوفر"، بيد أن محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، محمد محمود، توجه لسلطات الاحتلال التي قامت بإلغاء قرارها القاضي بتحويل محافظ القدس لمحكمة "عوفر"، وقررت عقد جلسة له في محكمة الصلح بالقدس.

وفي سياق متصل، مددت المحكمة العسكرية في "عوفر" مددت اعتقال مدير مخابرات ضواحي القدس، العقيد جهاد الفقيه، حتى يوم الأربعاء الموافق 24 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وتتهم نيابة الاحتلال الفقيه بخطف مواطنين يحملون الهوية الإسرائيلية، والتحقيق معهم حول شبهات تتعلق بتسريب عقارات وأراض في القدس.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اعتقلت الفقيه على حاجز نصبته له قرب بلدة الجديرة شمال غرب القدس المحتلة، واقتادته إلى مركز تحقيق المسكوبية بالقدس المحتلة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية