شهيد متأثرا بجراحه بغزة والاحتلال يعتقل 7 بالضفة

 شهيد متأثرا بجراحه بغزة والاحتلال يعتقل 7 بالضفة
الاحتلال يقمع مسيرات العودة في غزة (أ.ب)

استشهد الشاب يحيى بدر محمد الحسنات (37 عاما) صباح اليوم الأحد، متأثرا بجروح أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مسيرات العودة يوم الجمعة، في مدينة غزة، فيما واصل الاحتلال حملة الدهم والتفتيش في الضفة الغربية المحتلة، خلالها اعتقل 7 شبان بزعم الضلوع في مقاومة جنود الاحتلال والمستوطنين.

ووفقا للناطق باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، فقد أعلن في مستشفى الشفاء عن استشهاد الحسنات، وهو سكان بلدة المغرقة وسط القطاع، والذي أصيب بجروح خطيرة برصاص الاحتلال في مسيرة العودة، وكان 5 شبان استشهدوا وأصيب أكثر من 230 آخرين جراء قمع قوات الاحتلال للمشاركين في المسيران عند السياج الأمني.

وفي سياق ملاحقة الفلسطينيين عند السياج الأمني، أطلقت قوات الاحتلال صباح اليوم الأحد، النار صوب مزارعين فلسطينيين شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، وشرق مخيم المغازي وسط قطاع غزة.

على صعيد الاعتقالات في الضفة الغربية المحتلة، واصل جيش الاحتلال مطاردة أشرف نعالوة من قرية شويكة المتهم في تنفيذ عملية "بركان" التي أسفرت عن مقتل مستوطنين وجرح ثالث، فيما اعتقل الجنود 7 شبان وتم تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بزعم المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد جيش الاحتلال والمستوطنين.

وزعم جيش الاحتلال أن قوة عسكرية تعرضت لإلقاء عبوة ناسفة في قرية عزون قضاء قلقيلية، عندما كانت تجري عمليات دهم وتفتيش في القرية دون وقوع إصابات.

وخلال حصار الاحتلال لقرية عزون، أصيب شابان جراء دهسهما من قبل جيب عسكري للاحتلال، والعشرات بحالات اختناق جراء قنابل الغاز المدمع، واعتقل آخر، خلال اقتحام قوات الاحتلال القرية.

في محافظة بيت لحم، اعتقل جنود الاحتلال أحمد جمال العمور (20 عاما)، واحمد خالد العمور (21 عاما)، من بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، ومحمد صالح زعول (26 عاما)، من قرية حوسان، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.