السجن لمدة عام على الأسير خضر عدنان

السجن لمدة عام على الأسير خضر عدنان
حراك شعبي يطالب بالإفراج عن الأسير عدنان (نشطاء)

قضت المحكمة العسكرية للاحتلال الإسرائيلي في "سالم" بعد ظهر اليوم الإثنين، السجن لمدة عام على الأسير خضر عدنان، والسجن 18 شهرا مع وقف التنفيذ وتغريمه بمبلغ 1000 شيكل، بحسب ما أفاد نادي الأسير.

ووفقا لمدير الوحدة القانونية في نادي الأسير، المحامي جواد بولص، فإن المحكمة العسكرية في "سالم"، حكمت على الأسير عدنان، بالسجن الفعلي لمدة عام من تاريخ اعتقاله في 11.12.2017، وغرامة مالية بقيمة 1000 شيكل، و18 شهرا وقف تنفيذ وذلك لمدة خمس سنوات.

إلى ذلك، حملت مؤسسة "مهجة القدس" للشهداء والأسرى سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن حياة الأسير عدنان، بسبب تردي وضعه الصحي مع استمراره ولليوم الـ58 الإضراب المفتوح عن الطعام وتوقفه عن شرب الماء، وذلك احتجاجا على تجاهل الاحتلال لمطالبه في الحرية ووقف اعتقاله التعسفي.

وبحسب رسالة الأسير عدنان التي نقلتها مؤسسة "مهجة القدس"، أمس الأحد، فإن وضعه الصحي بات في مرحلة حرجة، حيث يستفرغ دما، ووزنه في تناقص حاد، ولا يستطيع التحرك إلا بواسطة كرسي متحرك.

وكتب الأسير عدنان في رسالته، إنه لا يستطيع الكلام إلا بصعوبة شديدة، ويعاني من وجود نقاط من الدماء في عينه اليسرى، واخضرار في الصدر، ودقات القلب تتسارع مع أي حركة، وتشنج في أنحاء مختلفة من جسمه.

كما أفاد أن إدارة سجن الرملة تتجاهل وضعه الصحي الحرج، وهو معزول في زنزانة انفرادية، وربما يحصل معه شيء خطير، وهي لا تراقب حالته الصحية التي تتراجع بشكل مستمر وملحوظ، وهدفهم من ذلك قتله أو إيصاله إلى درجة يخسر فيها شيء من جسده.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت عدنان بتاريخ 11/12/2017، ووجهت له عدة تهم تحريضية، وهو من بلدة عرابة قضاء مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، وهو المبادر لمعركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري.