غزة: استقالة ليبرمان انتصار سياسي

غزة: استقالة ليبرمان انتصار سياسي
غزة (أ ب)

توالت ردود الفعل الفلسطينية في قطاع غزة، بعد ظهر اليوم الأربعاء، على استقالة وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، وأجمعت على أن غزة أطاحت به، وأن استقالته هي انتصار سياسي لغزة.

واعتبرت حركة حماس، اليوم الأربعاء، أن استقالة وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، هي انتصار سياسي لغزة، واعتراف بالهزيمة.

وقال المتحدث باسم الحركة، سامي أبو زهري إن "استقالة ليبرمان انتصار سياسي لغزة التي نجحت بصمودها في إحداث هزة سياسية في ساحة الاحتلال". وأضاف أن استقالة ليبرمان هي "اعتراف بالهزيمة والعجز في مواجهة المقاومة الفلسطينية".

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن "استقالة ليبرمان من منصبه انتصار لإرادة المقاومة وثبات شعبنا في مواجهة الاحتلال".

وقال المتحدث باسم سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أبو حمزة، إن "المقاومة قادرة على إفقاد المستوى السياسي والعسكري الصهيوني مستقبله في أي جولة قادمة".

وأضاف أن "قدر المقاومة الانتصار والتطور، وقدر العدو الفشل والتراجع، واستقالة ليبرمان عبرة لمن أراد أن يختبر المقاومة في غزة".

وأوضح أن المقاومة "لم تكتف بردع العدو عسكريا، بل أربكت حساباته السياسية، وانظروا للمجزرة السياسية بين قادة الاحتلال التي أساسها العجز في مواجهة غزة".

وقال المتحدث الإعلامي للجان المقاومة، أبو مجاهد، إن استقالة ليبرمان انتصار نوعي للمقاومة الفلسطينية بعد الفشل الأمني والعسكري في قطاع غزة.

وقالت كتائب الأقصى، مجموعات الشهيد أيمن جودة إن استقالة ليبرمان هي "انتصار لصمود شعبنا الفلسطيني وإرادته، وتأكيدا على صوابية خيار المقاومة في مواجهة العدو الإسرائيلي".