تعرضت للتعذيب: السلطة الفلسطينية تمدد اعتقال الناشطة سهى جبارة

تعرضت للتعذيب: السلطة الفلسطينية تمدد اعتقال الناشطة سهى جبارة
سهى جبارة (فيسبوك)

مددت محكمة فلسطينية في مدينة أريحا، اليوم الخميس، اعتقال سهى جبارة، وهي ناشطة أميركية من أصل فلسطيني، تتهمها السلطة الفلسطينية بتمويل "منظمات غير شرعية" وهو اتهام تنفيه بشدة.

وأمرت المحكمة في أريحا بان تبقى جبارة رهن الاعتقال لمدة 15 يوما آخر. وهي مواطنة فلسطينية ولدت في بنما.

وبدأت جبارة إضرابا عن الطعام منذ أسبوعين، للاحتجاج على ما تصفه بالمعاملة غير العادلة من السلطات الفلسطينية.

وأبلغت جبارة منظمة العفو الدولية (أمنستي) بأن السلطات الفلسطينية عذبتها وكانت تحرمها من الماء والنوم ودخول الحمام والتواصل مع محاميها. وقالت إن مسؤولين أمنيين هددوها بانتهاكها جنسيا وأجبروها على توقيع وثيقة تعترف فيها باتهامات تقول جبارة إنها زائفة.

وجبارة ناشطة في الضفة الغربية تدافع عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت أمنستي إن أمن السلطة الفلسطينية اعتقل جبارة من منزلها في بلدة ترمسعيا في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وأنها مضربة عن الطعام منذ 22 تشرين الثاني/نوفمبر، احتجاجا على استمرار اعتقالها وتعذيبها.

وقال محامياها، مهند كراجة وظافر صعايدة، إن سهى جبارة قد خضعت للاستجواب على مدار ثلاثة أيام متتالية، و قالت إنها تعرضت خلالها للتعذيب على أيدي عدة محققين. وأخبرت محامييها أنها تعرضت للضرب المبرح على الصدر والظهر، وكذلك للهز العنيف والخبط بالجدران، والتهديد بالعنف الجنسي.

لافتة في وقفة تضامنية مع جبارة (فيسبوك)

كما أبلغت محامييها بأن المحققين كانوا يقتادونها حول مركز الاعتقال، ويشيرون أمامها إلى معتقلين في أوضاع مجهدة ورؤوسهم مغطاة.

وأبلغ بدران جبارة، والد سهى، أمنستي بعد زيارتها في السجن، بأنه شاهد كدمات على جسدها جراء تعذيبها.