ردا على الاقتحامات الإسرائيلية: الرئاسة الفلسطينية بصدد "قرارات هامة"

ردا على الاقتحامات الإسرائيلية: الرئاسة الفلسطينية بصدد "قرارات هامة"
قوات الاحتلال في رام الله (أب)

ردا على استمرار اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمدن الفلسطينية، قالت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الإثنين، إنها تنوي اتخاذ قرارات وصفتها بـ"الهامة والمصيرية"، دون أي إشارة لتفاصيل هذه القرارات.

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة، فإن الرئيس محمود عباس سوف يجري اتصالات مع عدة جهات دولية وعربية كي تتحمل مسؤولتها تجاه التصعيد الإسرائيلي.

وأشار البيان إلى أن هذا التصعيد يتمثل بمواصلة الاقتحامات للمدن الفلسطينية، واستمرار جرائم المستوطنين وتدنيس المقدسات.

وأدان البيان استمرار الاقتحامات الإسرائيلية، واعتبرها "تجاوزت كل الحدود بشكل لا يمكن السكوت عليه بعد الآن". وأشار إلى أن هذه الاقتحامات "تشكل خرقا فاضحا للاتفاقات الموقعة كافة".

وذكر البيان أن "القيادة ستقوم بتقييم الوضع بشكل نهائي لاتخاذ الإجراءات والقرارات اللازمة الضرورية التي تحمي وتخدم مصالح شعبنا".

يذكر أنه في وقت سابق اليوم، أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، بحسب مصادر طبية وشهود عيان.

وكانت قد اندلعت المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي داهمت المدينة، وفتشت عددا من المنازل والمحال التجارية، وصادرت أجهزة تسجيل كاميرات مراقبة.

كما اقتحم الجيش الإسرائيلي مقر وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، في رام الله.

ونقل عن مصادر فلسطينية قولها إن قوات الاحتلال كانت تبحث عن منفذي عملية إطلاق النار، التي نفذت يوم أمس الأحد، قرب مستوطنة "عوفره"، وأصيب فيها سبعة مستوطنين.