رام الله تشيع الشهيد محمود نخلة

رام الله تشيع الشهيد محمود نخلة
جماهير غفيرة في جنازة الشهيد نخلة (وفا)

شيعت جماهير غفير من محافظتي رام الله والبيرة، اليوم السبت، جثمان الشهيد محمود نخلة (16 عاما) من مخيم الجلزون، الذي قتل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال المواجهات التي اندلعت، مساء الجمعة، بالقرب من المخيم.

وانطلق موكب الجنازة من قبالة مجمع فلسطين الطبي في رام الله، في مسيرة وصولا لمنزل الشهيد في المخيم، حيث ألقى الأهالي نظرة الوداع على جثمانه الذي نقل إلى مسجد الشهداء.

وأدى المواطنون صلاة الجنازة على جثمان الشهيد نخلة، ومن ثم طافوا به بين أزقة المخيم، وصولا إلى مقبرة الشهداء، حيث وري جثمانه الثرى.

وصدحت حناجر المشيعين بالهتافات المنددة بجريمة إعدام الشهيد نخلة، وجرائم الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وسط هتافات تدعو للانتقام، وكذلك للوحدة وإنهاء الانقسام والسير في طريق المقاومة.

وأكدت قيادات في الفصائل في كلمات لهم عقب الجنازة، على الاستمرار في النضال حتى نيل الحرية والعودة. وشددت على أن "دماء الشهداء هي من ستعبد طريق الحرية وأن الاحتلال خائب في قتل حرية وحياة الأطفال، وأن الشعب لن ينثني عن طريق النصر والعزة".

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي على الفتى نخلة من مسافة قريبة، وحاولوا اعتقاله بعد إصابته، كما تركوه ينزف لفترة طويلة قبل أن تتمكن الطواقم الطبية من الوصول إليه وكان قد فارق الحياة.

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص