"مسيرات العودة": غزة تشيع جثامين خمسة شهداء

"مسيرات العودة": غزة تشيع جثامين خمسة شهداء
من تشييع الجحجوح (ناشطون)

شيّع قطاع غزّة، اليوم، السبت، خمسة شهداء سقطوا برصاص الاحتلال الإسرائيليّ أثناء قمعه مسيرات العودة، أربعةٌ منهم أمس، الجمعة، وواحد توفي اليوم جراء إصابته في أيار/مايو الماضي.

ففي مدينة غزّة، ووري الشابان محمد جحجوح (16 عامًا) وعبد العزيز أبو شريعة (28 عامًا) الثرى، بعدما استشهدا، أمس، الجمعة، خلال مشاركتهما في مسيرة العودة شرقيّ القطاع، بينما شيّع أهالي دير البلح الشاب أيمن شبير (18 عامًا)، الذي أصيب برصاص الاحتلال في منطقة البريج وتوفي اليوم جراء جراحه البالغة، وهي المنطقة ذاتها التي شهدت استشهاد الشاب ماهر ياسين (40 عامًا)، والذي شيع جثمانه في النصيرات اليوم.

وأدى قمع قوات الاحتلال للمشاركين في مسيرات العودة، منذ انطلاقها في يوم الأرض، في الثلاثين من آذار/مارس الماضي، إلى استشهاد 241 فلسطينيًا، من بينهم 44 طفلا و5 سيدات، وجرح 25700.

من جهته، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنيّة، أثناء تشييع الطفل الجحجوح إن الاحتلال استنزف كل وسائل القتل والقمع من أجل وقف مسيرات العودة وطمس القضية الفلسطينية، "لكن، وفي كل جمعة، يزداد شعبنا قوة أكبر من جرائمه".

وأضاف هنيّة أنّ "هذه الدماء هي وقود للشعب الفلسطيني ومسيرة العودة مستمرة ولن تتوقف، الاحتلال يستسهل قتل الأطفال ونحن نتحرك على أكثر من مسار، تحدثنا مع الوسطاء ليتحملوا مسؤولياتهم لكبح جماح الاحتلال".

أما بخصوص فصائل المقاومة، فقال هنيّة إنها "ستتخذ القرار المناسب للردّ على استهداف الاحتلال للمدنيين العزل بمسيرات العودة".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة