مُطالبة فلسطينية بلجنة دولية لكشف الحفريات أسفل المسجد الأقصى ومحيطه

مُطالبة فلسطينية بلجنة دولية لكشف الحفريات أسفل المسجد الأقصى ومحيطه
من الأرشيف

طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم السبت، بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف مخططات الأنفاق الاستيطانية في القدس المحتلة، وتحديدا أسفل المسجد الأقصى، ومحيطه وفي بلدة سلوان القريبة، بحسب ما قالت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وذكرت الوزارةُ  "مخاطر وتداعيات تلك الحفريات والأنفاق الاستيطانية التهويدية، خاصة على المنازل الفلسطينية التي تسكنها في العادة أعداد كبيرة من المواطنين، الذين تحرمهم سلطات الاحتلال من التوسع العمراني وعمليات ترميم منازلهم".

حفريات الأنفاق في سلوان (مركز وادي حلوة)

وقالت إن "الحفريات تستهدف إحداث تصدعات بالغة في أساسات المنازل الفلسطينية وجدرانها، لتسارع بعد ذلك بلدية الاحتلال بإخلائها وتهجير المواطنين الفلسطينيين منها، بذريعة أنها لم تعد صالحة للسكن، في عملية تطهير عرقي ممنهجة وواسعة النطاق".

ورفضت السلطات الإسرائيلية مرارا على مدى السنوات الماضية السماح لخبراء منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) بالوصول إلى الأماكن المقدسة داخل مدينة القدس للتعرف على حالتها التراثية الحالية.