غزة: حملة اعتقالات بحق نشطاء وقياديي حركة "فتح"

غزة: حملة اعتقالات بحق نشطاء وقياديي حركة "فتح"
(أ ب أ)

شنت أجهزة أمنية التابعة لحكومة غزة، والتي تديرها حركة "حماس"، صباح اليوم الأحد، حملة اعتقالات استهدفت العشرات من نشطاء وقياديي حركة "فتح"، وذلك قبل ساعات من انطلاق فعاليات الاحتفال المركزي للحركة في مدينة غزة، بذكرى انطلاقتها الـ54.

ونتيجة حالة الاحتقان السائدة عقب قرار المحكمة الدستورية في الضفة الغربية حل المجلس التشريعي، وقطع رواتب العشرات في غزة من قبل السلطة؛ لم توافق الحكومة في غزة على إقامة مهرجان انطلاقة فتح في المدينة، رغم كثير من الوساطات الفصائلية.

ومن بين المعتقلين قياديون محليون في "فتح" التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، والمتحدث باسم الحركة، الروائي والأديب عاطف أبو سيف.​

ووفقًا لوكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، فإن أعداد المعتقلين من كوادر "فتح" في قطاع غزة، ارتفعت إلى أكثر من 200 معتقل وصفتهم الوكالة بـ"المختطفين"، وأشارت إلى أنه من بينهم 4 صحفيين.

وكشفت نقابة الصحفيين، أمس، أن من بين المعتقلين أربعة صحفيين، من بينهم أحمد اللوح، الذي أُجبر على التوقيع على "تعهد" بعدم نشر أخبار عن انطلاقة الحركة أو عن الاعتداء على مقر تلفزيون فلسطين.

بدورها، حذرت أمانة سر المجلس الثوري لحركة "فتح"، حركة "حماس" وأجهزتها، من استمرار ما وصفته بـ"اختطاف المئات من قيادات وكوادر الحركة في قطاع غزة".

وأشارت في تصريح صحافي، اليوم الأحد، إلى أن حماس ما زالت تعتقل عضويها إياد صافي، وإياد نصر، وتنكل بالمئات من أبناء وقيادات وكوادر الحركة، محذرة من تداعيات هذه الإجراءات الخطيرة.

وأكدت رفضها وإدانتها لهذا السلوك الذي اعتبرته "لا وطني الذي تمارسه حماس بحق أبناء حركة فتح وأعضائها وقياداتها في قطاع غزة"، مطالبة بضرورة الإفراج الفوري عن المعتقلين كافة.

وفي هذا السياق، أكد عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، أسامة القواسمي، أن "الاحتفاء بالذكرى الرابعة والخمسين لانطلاقة حركة فتح، ستكون في موعدها المحدد والمعلن، يوم غد الإثنين، في تمام الساعة الثانية عشرة والنصف في ساحة السرايا".

وأعرب القواسمي في بيان صحفي، عن أمله من الفصائل بإزالة أي عقبات أمام هذا الاحتفاء الوطني، والذي يجب أن يكون محل ترحيب من الجميع دون استثناء.