استهداف مجمع تجاري استيطاني بالزجاجات الحارقة

استهداف مجمع تجاري استيطاني بالزجاجات الحارقة
المجمع التجاري الاستيطاني من خلف الجدار في الرام (تويتر)

استهدف شبان فلسطينيون، مساء يوم الثلاثاء، المجمع التجاري الاستيطاني الجديد، "رامي ليفي"، المقام على أرض مصادرة من أراضي قرية بيت حنينا، شمالي القدس المحتلة، في طريق قلنديا، بزجاجات حارقة ما أدى إلى حالة من الهلع أدت لهروب المتسوقين.

وأكدت المصادر الفلسطينية أن شبان من بلدة الرام، ألقوا الزجاجات الحارقة تجاه المتجر من خلف الجدار شمال القدس. وحضرت قوات من شرطة الاحتلال للمكان الذي يقع خلف جدار الفصل العنصري مباشرة، في المنطقة الصناعية الاستيطانية "عطروت".

وأوضحت المصادر أنه تم إلقاء نحو عشر زجاجات حارقة من فوق جدار الفصل العنصري باتجاه الساحة الرئيسية للمجمع التجاري الاستيطاني، ما تسبب بحالة من الخوف والهلع في صفوف المتسوقين وفرار العشرات منهم.

من اقتحام سابق لمجمع آخر لـ"رامي ليفي" رفضًا للتطبيع التجاري (أ ب أ)

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال وصلت إلى المكان الذي أطلق منه الشبان الزجاجات الحارقة، واستهدفتهم بقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه مصدر إلقاء تلك الزجاجات.

يذكر أن المجمع التجاري افتتح اليوم، وسط تحذيرات من قيام تجار مقدسيين بفتح عدد من المحال التجارية هناك؛ ويعد الهجوم الليلة، بالزجاجات الحارقة، أول رد فعل عملي فلسطيني رافض لوجود هذا المجمع التجاري الذي يُنظر إليه على أنه وجه آخر للاحتلال لضرب الاقتصاد العربي في القدس المحتلة.

هذا وأصيب عدد من الفلسطينيين بالرصاص المغلف بالمطاط وبحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز السام والمدمع الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة، خلال مواجهات اندلعت بين عدد من الشبان وجنود الاحتلال في حي "أم الشرايط" بمدينة البيرة.

وذكرت مصادر محلية، أن الاحتلال أطلق الرصاص الحي والمطاطي ووابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع، مما تسبب بإصابة 3 شبان بالرصاص المطاطي نقلو على إثرها إلى مستشفى رام الله الحكومي لتلقي العلاج، فيما عولجت عدد من حالات الاختناق بالغاز ميدانيا.

وأضافت المصادر، أن جنود الاحتلال داهموا عدداً من المحلات التجارية، واعتقلوا 3 أشخاص، واستولوا على تسجيلات عدد من كاميرات المراقبة.