غزة: توقف الخدمات بمستشفى بيت حانون

غزة: توقف الخدمات بمستشفى بيت حانون
مستشفى بيت حانون (أ ب أ)

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء الخميس، توقف تقديم "الخدمات الحيوية" في أحد المستشفيات التابعة لها شمالي قطاع غزة، بسبب نفاد الوقود الخاص بتشغيل المولدات الكهربائية.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، أشرف القدرة، في بيان، إن الخدمات الحيوية توقفت في مستشفى بيت حانون، شمالي قطاع غزة، جراء أزمة الوقود الحادة المتزامنة مع أزمة الكهرباء التي تطول القطاع بأسره.

وأفاد القدرة أن شح الوقود أدى إلى توقف المولد الكهربائي الرئيس في المستشفى، مشيرا إلى أنه يعمل حاليا من خلال المولد الصغير لإبقاء الحد الأدنى من خدماته لساعات إضافية.

وأوضح المتحدث أن توقف الخدمات الحيوية في المستشفى المذكور، يعني حرمان 340 ألف نسمة من حقهم في تلقي العلاج.

وأشار إلى أن تسارع وتيرة الأزمة بشكل غير مسبوق فرض على مشهد الخدمات الصحية واقعا صعبا وقاسيا.

وحذر القدرة من أن خمسة مستشفيات أخرى ستكون عاجزة عن تقديم خدماتها الصحية للمرضى خلال الساعات القادمة بسبب أزمة الوقود.

ولفت إلى أن "هذه الحالة المعقدة تحاصر كافة الإجراءات التقشفية التي لم يعد بإمكانها الحفاظ على استمرارية تقديم الخدمة الصحية".

وطالب القدرة "الجهات ذات العلاقة"، بالخروج من حالة الصمت الذي يغيّب أي فرص لإنهاء الأزمة التي ستعصف بمرافق صحية أخرى.

ووفق الوزارة، فإن قطاع غزة يضم 13 مستشفى حكوميا، و54 مركزا صحيا لتقديم الرعاية الأولية، تغطي حوالي 95% من الخدمات الطبية المقدمة لأكثر من مليوني مواطن بغزة، فيما تغطي بقية الخدمات عيادات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا).

وتحتاج مستشفيات غزة إلى 450 ألف لتر من الوقود شهريا لتشغيل المولدات الكهربائية في حال انقطاع التيار لمدة تراوح بين 8 ـ 12 ساعة يوميا، فيما تحتاج حوالي 950 ألف لتر شهريا حال انقطاع الكهرباء لمدة 20 ساعة يوميا، بحسب إحصاء سابق صادر عن الوزارة.

جدير بالذكر أن أكثر من مليوني فلسطيني يعيشون في قطاع غزة يعانون أزمة كهرباء حادة منذ منتصف عام 2006. ويحتاج قطاع غزة، بحسب شركة توزيع الكهرباء، إلى نحو 560 ميغاوات من الطاقة لتلبية حاجة السكان، لا يتوافر منها سوى نحو 205 ميغاوات.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"