غزة: 59 مصابًا جراء قمع الاحتلال لمسيرات "الوحدة طريق الانتصار"

غزة: 59 مصابًا جراء قمع الاحتلال لمسيرات "الوحدة طريق الانتصار"
(أ ب أ)

أصيب59 فلسطينيًا بجراح متفاوتة، منهم 11 بالرصاص الحيّ، اليوم، الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال لمسيرة العودة الأسبوعيّة في قطاع غزّة، التي حملت اسم "الوحدة طريق الانتصار".

واندلعت حتى هذه اللحظة مواجهات بين المتظاهرين السلميين وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي تحاصر القطاع شرق خانيونس، فيما أصدر الاحتلال تعليمات لجنوده بـ"التصرف مباشرة تجاه أي تصرف يحتمل أن يعرضهم للخطر على حدود قطاع غزة، بعد جلسة إحاطة لفرقة غزة العسكرية".

وكانت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار دعت، الجماهير الفلسطينية للمشاركة الحاشدة في جمعة "الوحدة طريق الانتصار" وذلك عصر اليوم الجمعة، بمخيمات العودة المنتشرة على طول الحدود الشرقية للقطاع، "تأكيدًا على استمرار المسيرات السلمية حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها".

ودعت الهيئة، المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى ضرورة تحمل مسؤولياتها في رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، والاطلاع على حقيقة الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة عن قرب، وتشكيل دائرة ضغط بما يساهم في تقديم قادة الاحتلال لمحاكم دولية.

وكان الطفل عبد الرؤوف صالحة والمواطنة أمل الترامسي استشهدا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي وأصيب ما يقارب الـ185 آخرين، بينهم 25 إصابة بالرصاص الحي في الجمعة الماضية، والتي انطلقت تحت عنوان "صمودنا سيكسر حصارنا".

واستشهد منذ انطلاق مسيرات العودة في الثلاثين من آذار/ مارس العام الماضي، 240 فلسطينيًا على الأقل وأصيب أكثر من 25 ألفاً بجراح مختلفة.

هذا وأصدر جيش الاحتلال الإسرائيلي تعليمات جديدة لجنوده للتعامل مع المتظاهرين في مسيرات العودة على حدود غزة، اليوم.

ووفقًا لوسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن هذه التعليمات أصدرت للجنود بعد تهديد محتمل لتنفيذ عمليات إطلاق نار ضد قوات الجيش وفقاً لادعاءاتهم، مشيرة إلى أن هناك توقعات لدى القيادة الجنوبية بأن حماس تستعد لمظاهرات عنيفة لا سيما في أعقاب منع تمرير الدفعة الثالثة من المنحة القطرية لقطاع غزة.

وقف مسيرات العودة مقابل تحويل المنحة القطرية لغزة

يذكر أن التقارير الصحافية أكدت أمس أن الاحتلال الإسرائيلي، يشترط عدم إجراء فعاليات مسيرة العودة الأسبوعية، اليوم، من أجل المصادقة على إدخال المنحة القطرية إلى قطاع غزة.

وذكر التلفزيون الرسمي الإسرائيلي (كان)، أمس الخميس، أن إسرائيل تدرس تحويل المنحة المالية القطرية إلى قطاع غزة، للشهر الثالث، في بداية الأسبوع المقبل.

وأضافت القناة أن إسرائيل وضعت شرطا يقضي بأنه إذا ساد الهدوء عند السياج الأمني المحيط بالقطاع، فإنه يتوقع أن تصادق إسرائيل على تحويل المنحة المالية.

وقدمت قطر منحة مالية بمبلغ 60 مليون دولار إلى قطاع غزة، بحيث يتم إدخالها على دفعات وتوزيعها على الموظفين المدنيين في القطاع.