مواجهات واعتقالات بالضفة ومئات المستوطنين يقتحمون قبر يوسف

 مواجهات واعتقالات بالضفة ومئات المستوطنين يقتحمون قبر يوسف
اقتحام الاحتلال لرام الله (وفا)

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، 30 فلسطينيا خلال حملات دهم وتفتيش في مناطق مختلف بالضفة الغربية المحتلة، فيما اندلعت مواجهات مع جنود الاحتلال خاصة في منطقة نابلس، حيث وفروا الحماية لمئات المستوطنين الذين اقتحموا قبر يوسف.

 وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن جنوده اعتقلوا 30 فلسطينيا من أنحاء متفرقة من الضفة الغربية، حولوا للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بشبهة حيازة أسلحة ووسائل قتالية استخدمت في مقاومة الاحتلال والمستوطنين.

كما قامت قوات القوات بتوفير الحماية لحوالي 1500 مستوطن لقبر يوسف في نابلس، وخلال ذلك رشق الفلسطينيون الحجارة نحو القوات ما أدى لإصابة 2 من الجنود بجروح طفيفة.

في محافظة رام الله، اقتحمت قوة عسكرية قرية المغير، حيث شهدت القرية انتشارا مكثفا للجنود المشاة الذين خمسة شبان وهم: معتصم عمر أبو عليا، عصام أحمد أبو عليا، محمود عبد الله الحاج محمد، حمدي زايد أبو عليا، جمعة أبو عليا، وذلك بعد مداهمة منازل أسرهم وجرى نقلهم إلى موقع عسكرية قرب القرية.

كما اعتقل الاحتلال الشاب محمد عودة لدادوة من قرية أبو شيخدم شمال المدينة، إلى جانب اعتقال الشاب إبراهيم أيوب معروف خلال مداهمة منزله في قرية دير أبو مشعل. فيما اقتحمت دوريات عسكرية بلدة بيت لقيا واعتقلت الأسير المحرر مصعب مفارجة.

وتشهد محافظة رام الله مؤخرًا حملة اعتقالات طالت العشرات في أعقاب عمليات إطلاق نار ضد قوات الاحتلال.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال ن ثلاثة مواطنين بينهم سيدة، خلال مداهمات في محافظتي نابلس وسلفيت، وذكرت مصادر من عائلة الشهيد جمال منصور أن قوات الاحتلال اعتقلت ابنته المحامية أمان، بعد مداهمة منزل عائلتها في منطقة زواتا غربي نابلس، وصادرت مركبة زوجها الأسير أمير اشتية، حيث أخلت قوات الاحتلال سبيل المحامية أمان   من معسكر حوارة، علما أن الاحتلال كان قد اعتقل زوجها قبل عدة أسابيع، بعد فترة قصيرة من زفافهما.

واعتقلت قوات الاحتلال كذلك مجدي القطب، وهو أسير محرر يعاني من أمراض الضغط والسكري، وهو شقيق الشهيدين سعيد وأمجد القطب. كما اعتقلت الأسير المحرر ليث عبد الله مرعي، بعد مداهمة منزله وتفتيشه في بلدة قراوة بني حسان غرب سلفيت.

وفي ذات السياق، اندلعت مواجهات بين شبان وجنود الاحتلال الذين وفروا الحماية لمئات المستوطنين خلال اقتحام قبر يوسف شرق مدينة نابلس، بهدف أداء طقوس تلمودية في المكان. وأصيب بالرصاص الحي في الفخذ، والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات.

 ووفقا لشهود عيان، فإن قوات الاحتلال اقتحمت المناطق الشرقية من المدينة، ترافقها جرافة عسكرية، وانتشرت في الشوارع المحيطة بقبر يوسف ولا سيما شارع عمان لتأمين الحماية للمستوطنين، ما أدى لاندلاع مواجهات أصيب خلالها شاب بالرصاص الحي، نقل إثرها إلى مستشفى رفيديا الحكومي، إضافة للعشرات بحالات اختناق.