عصابات "تدفيع الثمن" تعتدي على مسجد شرق رام الله

عصابات "تدفيع الثمن" تعتدي على مسجد شرق رام الله

خطّ متطرفون يهود من عصابات "تدفيع الثمن"، فجر اليوم الإثنين، شعارات عنصرية معادية للعرب على جدران مسجد، قرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. 

وقال رئيس بلدية دير دبوان شرقي رام الله، منصور منصور، إن مجموعة من المستوطنين، داهموا البلدة، وخطّوا شعارات باللغة العبرية، ورسموا نجمة "داود" على جدران مسجد المراح في البلدة. 

وأشار منصور في حوار إلى أن السكان وجدوا مادة "غير معروفة" بعد تم إلقائها داخل المسجد، متوقعا أن تكون محاولة لإحراق المسجد. 

وذكرت تقارير أن عام 2018، شهد وقوع 482 اعتداء نفذه مستوطنون ضد فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، ما يشكل ارتفاعا بثلاثة أضعاف مقارنة بعام 2017 الذي شهد 140 اعتداء.

وقالت صحيفة "هآرتس" إن الحصيلة غير نهائية ولا تشمل الأسبوعين الأخيرين من شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، علمًا بأن عدد الهجمات تراجع عام 2016 بعد هجوم نفذه مستوطنون في 31 تموز/ يوليو 2015، على منزل أسرة دوابشة في قرية دوما قرب نابلس شمال الضفة.

وتعتبر سلطات الاحتلال الإسرائيلية، هذه الاعتداءات "هجمات على خلفية قومية"، وتشمل الاعتداءات الجسدية على الفلسطينيين وإلقاء الحجارة وكتابة الشعارات (تدفيع الثمن) وإعطاب المركبات وهجمات على المنازل وقطع الأشجار.

وعادةً ما تتعرض البلدات الفلسطينية لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين في ساعات متأخرة من الليل وساعات الفجر الباكرة. 

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 670 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، يسكنون في 196 مستوطنة، و200 بؤرة استيطانية. 

 



عصابات "تدفيع الثمن" تعتدي على مسجد شرق رام الله

عصابات "تدفيع الثمن" تعتدي على مسجد شرق رام الله

عصابات "تدفيع الثمن" تعتدي على مسجد شرق رام الله

عصابات "تدفيع الثمن" تعتدي على مسجد شرق رام الله