فتح: لن نشارك في أي مؤتمر تحضره الجهاد الإسلامي

فتح: لن نشارك في أي مؤتمر تحضره الجهاد الإسلامي
عزّام الأحمد (أ ب أ)

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، إن حركته لن تحضر أي اجتماع تشارك فيه حركة الجهاد الإسلامي. 

وأضاف الأحمد، في كلمة خلال مؤتمر لحركة فتح في مدينة جنين، اليوم، السبت، "لن نجلس بعد اليوم في أي اجتماع تحضره حركة الجهاد الإسلامي".

وأوضح أن القرار اتخذه الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، عقب عودة وفد حركة فتح من لقاء الفصائل الفلسطينية، الذي جرى قبل أيام في العاصمة الروسية، موسكو.

وأبدى الأحمد استغرابه من عدم توقيع حركة الجهاد، على البيان الختامي الصادر عن الفصائل المشاركة في حوارات موسكو.

ورفضت حركة الجهاد الإسلامي التوقيع على البيان الختامي للحوار، لاعتراضها على بنديْن أساسييْن، حسب إحسان عطايا، ممثل الحركة بلبنان، في تصريحات سابقة للأناضول.

ويتعلق البند الأول، وفق القيادي في الحركة، باعتبار منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا، دون ربط ذلك بإعادة بنائها وتطويرها وفق اتفاق القاهرة 2005.

أما البند الثاني، فهو رفض الحركة إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، على حدّ قوله.

كما بين الأحمد أن كلًا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والجبهة الشعبية -القيادة العامة، لم توقعا، أيضًا، على البيان الختامي.

وقال إن الفصيلين امتنعا عن التوقيع للحفاظ على جسور التواصل مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي، وعدم بقائهما بمفردهما أمام باقي الفصائل.

والإثنين والثلاثاء الماضيان، عقد ممثلو 12 فصيلا فلسطينيا حوارات في موسكو، لبحث الأوضاع الداخلية، بما فيها ملف المصالحة، والتحديات أمام القضية الفلسطينية، بدعوة من مركز الدراسات الشرقية، التابع لوزارة الخارجية الروسية.