حراك بالضفة إسنادا للحركة الأسيرة ورفضا لـ"صفقة القرن"

 حراك بالضفة إسنادا للحركة الأسيرة ورفضا لـ"صفقة القرن"
(وفا)

دعت القوى الوطنية والإسلامية لمحافظة رام الله والبيرة، إلى المشاركة الواسعة في الوقفة التي دعت إليها الحركة الأسيرة، ظهر يوم الأحد، على دوار المنارة برام الله، وذلك رفضا لأجهزة التشويش في السجون، والقمع اليومي للأسرى في سجون الاحتلال.

كما دعت القوى في بيان صدر عنها، اليوم السبت، إلى المشاركة في الوقفة أمام ممثلية جنوب أفريقيا الاثنين المقبل الساعة الواحدة ظهرا، تحية لموقفها بحفظ التمثيل الدبلوماسي مع إسرائيل، وتقديرا لموقفها الداعم لنضال الشعب الفلسطيني المشروع.

وذكرت القوة في البيان، أن الجمعة المقبل سيكون يوما للتصعيد الميداني على جميع نقاط الاحتكاك في الريسان، والمغير وبلعين، ونعلين، تأكيدا على حقنا في المقاومة الشعبية، ورفضا لواقع الاستيطان الاستعماري فوق الأراضي الفلسطينية.

ودعت القوى إلى المشاركة في مؤتمر حركة المقاطعة BDS المقرر السبت 16/3 في الهلال الأحمر، وأهمية تعزيز ثقافة المقاطعة، ومواجهة التطبيع بكل أشكاله.

وأكدت رفضها للأوهام التي يحاول المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، تسويقها ضمن "صفقة القرن"، التي تمثل الوجه القبيح لتعاون الولايات المتحدة مع دولة الاحتلال، في محاولة تصفية حقوق الشعب الفلسطيني وهو ما لم يتم ولن يتم، وسيفشلها الشعب الفلسطيني بإرادته ونضاله المتواصل.

وشددت على أهمية الانخراط الواسع في التحضيرات الجارية لإحياء يوم الأرض هذا العام بشكل نوعي، ومميز بالتنسيق مع جماهير الشعب الفلسطيني في أراضي الـ 48، وذلك ضمن البرنامج الوطني الذي سيتم الإعلان عنه خلال الأيام المقبلة.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019