الشاباك يجبر مقدسيين على الاعتراف بالتخطيط لتفجير فندق

الشاباك يجبر مقدسيين على الاعتراف بالتخطيط لتفجير فندق
أشرف سلايمة (فيسبوك)

اضطرت النيابة الإسرائيلية، الإثنين، إلى التراجع في المحكمة المركزية في بئر السبع، بعد سنتين، عن لائحة اتهام ضد شاب مقدسي، تبين أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) قد أجبره تحت الضغوطات النفسية والجسدية على الاعتراف بالتخطيط لتنفيذ عملية تفجير في فندق "بي سنتر هوتيل" في مدينة إيلات.

وأبلغت النيابة العامة المحكمة تراجعها عن تقديم لائحة اتهام ضد الشاب المقدسي أشرف سلايمة، علما أنه تمت تبرئة شريكه في التخطيط للعملية المزعومة، خليل نمري.

وكانت المحكمة المركزية قد برأت نمري في نهاية العام 2017، ووجهت انتقادات شديدة لأساليب التحقيق التي اتبعها الشاباك والتي قادت إلى انتزاع اعتراف كاذب منه.

ورغم تبرئة "الشريك"، نمري، فإن النيابة أصرت على مواصلة الإجراءات القضائية ضد سلايمة، رغم الإخفاقات التي تبينت أثناء التحقيق معه، حيث أن النيابة طلبت تعديل لائحة الاتهام، بعد تبرئة نمري، وقررت مواصلة الإجراءات ضده.

ونسبت لائحة الاتهام للمتهمين ارتكاب مخالفة "التخطيط لمساعدة العدو أثناء الحرب".

وكان كل من سلايمة ونمري قد أجبرا على الاعتراف، في التحقيق، بأنهما تحدثا واتفقا على تنفيذ عملية. كما أجبر نمري على الاعتراف بأنه قام بجمع معلومات عن الفندق، علما أنه لم يكن أبدا في الفندق.

وبعد أن تمت تبرئة نمري بالكامل من التهم المنسوبة إليه قدم دعوى تعويضات، وأصدرت المحكمة قرارها بتعويضه، وأشار القضاة في قرارهم إلى أنه يجب الأخذ بالحسبان أن التحقيق كان يعتوره عيوب جوهرية تتصل بأساليب التحقيق التي فشلت في هذا الملف، وأن المحققين لم يصغوا إلى أقوال المعتقلين، ولم يكونوا متيقظين للأخطاء التي وقعوا فيها، نتيجة إجبارهم على الاعتراف.

وأشار القضاة إلى أن أساليب التحقيق دفعت المعتقلين، نمري وسلايمة، إلى اعترافات كاذبة.

من جهتها زعمت النيابة أن التحقيق قد جرى في أعقاب مخاوف من عملية محتملة في فندق في إيلات، في ظل موجة عمليات ضربت إسرائيل، وأن المعتقلين قد اعترفا بأنهما خططا لتنفيذ عملية، وأن نمري قام بجمع معلومات عن الفندق.

كما زعمت أن مواد التحقيق المكشوفة والسرية لا يمكن عرضها على المحكمة لأسباب تتصل بأمن الدولة، ولكنها كانت مؤشرا جديا آخر على دورهما في ذلك.

كما أشارت النيابة إلى أنه في نهاية المطاف تمت تبرئة نمري بالكامل، وزعمت أنه بعد النظر مجددا في ملف سلايمة تبين أن هناك صعوبة في إثبات التهمة، ولذلك فإنها تتراجع عن تقديم لائحة اتهام ضده.