شهيد متأثرا بجراحه بغزة ومواجهات واعتقالات بالضفة

شهيد متأثرا بجراحه بغزة ومواجهات واعتقالات بالضفة
موسى محمد موسى (مواقع التواصل)

استشهد الشاب موسى محمد موسى (23 عاما)، من دير البلح، متأثرا بجروح أصيب بها قبل عدة أيام خلال مسيرة العودة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية فجر اليوم الثلاثاء، فيما نفذ جيش الاحتلال حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة طالت العديد من المواطنين.

في قطاع غزة، أفادت وزارة الصحة، أن الشهيد موسى أصيب برصاص حي في الظهر خلال مشاركته في مسيرة العودة شرق البريج وسط قطاع غزة، بالأول من آذار/مارس الجاري، ووصفت حالته بالخطيرة. وأضافت بأنه مكث في العناية المكثفة إلى أن أعلن عن استشهاده بساعات الفجر الأولى.

 وبالشهيد موسى، يرتفع عدد الشهداء منذ انطلاق مسيرة العودة في 30 آذار/مارس الماضي، إلى 271 شهيدا منهم 11 تحتجز قوات الاحتلال جثامينهم، و193 طفلا، و3 من الطواقم الطبية وصحفيان، إلى جانب إصابة 29 ألفا آخرين.

وعلى صعيد التطورات المدينة في الضفة الغربية، اندلعت مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان خلال حملة دهم وتفتيش لقوات الاحتلال تخللها اعتقال 11 فلسطينيا، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية، بحجة حيازة وسائل قتالية والمشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين.

وفي أعقاب عملية إطلاق النار صوب سيارة للمستوطنين قرب قرية إكسا، استنفر الاحتلال قواته إلى المنطقة وأجرى تفتيشات واسعة ومطاردة لمطلقي النار، وزعم ضبط أسلحة ووسائل قتالية.

وتعرضت مركبة حراسة للمستوطنين لعملية إطلاق نار، وذلك إلى الجنوب من مدينة نابلس، ووفقا لوسائل إعلام إسرائيلية، فإن مركبة تقل حراسا يتبعون شركة حراسة إسرائيلية تعرضوا لإطلاق نار بين مستوطنتي "أرائيل" و "رحاليم" إلى الجنوب من نابلس دون وقوع إصابات بينما أصابت الطلقات هيكل المركبة.

إلى ذلك، واصلت قوات الاحتلال الاقتحامات والاعتقالات، ففي محافظة قلقيلية اعتقلت جنود الاحتلال   الشابين، محمود برهم ومحمود فريج أثناء وجودهما قرب المعبر الشمالي للمدينة، وأغلقت قوات الاحتلال، طريق جسر عزون- جيوس شمال قلقيلية، ومنعت مرور المواطنين.

واندلعت مواجهات ليلية بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في قرية النبي صالح، قرب مدينة رام الله، ورشق عشرات الشبان جنود الاحتلال المتمركزين على النقطة العسكرية شرقي القرية بالحجارة، في حين أطلق الجنود القنابل الغازية بكثافة والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات إلى المكان، حيث أغلق الجنود البوابة الحديدية المقامة على المدخل الرئيس شرقي القرية، ومنعوا المركبات من الدخول والخروج بعد احتجازها. وأطلق الجنود عشرات القنابل على المنازل، ما تسبب باختناق عدد من المواطنين.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة حزما شمال شرق القدس المحتلة، وسط إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والصوت.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال اقتحمت بساعات متأخرة من الليل المنطقة الشرقية من البلدة، وسط إطلاق قنابل الصوت والغاز تجاه المنازل، دون وقوع إصابات، وتبعها تمركز للاحتلال قرب بيت عزاء لإحدى عائلات البلدة.

بينما في شمال الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال   الشاب محمد عدنان عابد من بلدة كفردان عن حاجز مفاجئ على شارع حيفا في مدينة جنين، علما أن الشاب المعتقل أفرج عنه قبل شهر، في حين شقيقه معتقل منذ 17 عاما.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019