الأوقاف يطلع وفدا أوروبيا على انتهاكات الاحتلال بالأقصى

الأوقاف يطلع وفدا أوروبيا على انتهاكات الاحتلال بالأقصى
(أ ب)

عقد مجلس الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى، وبحضور عدد من أعضاء مجلس الأوقاف، اليوم الخميس، اجتماعا مشتركا مع سفراء وممثلي الاتحاد الأوروبي المعتمدين في القدس وفلسطين برئاسة فضيلة الشيخ عبد العظيم سلهب وذلك في مقر المحكمة الشرعية في القدس المحتلة.

وافتتح اللقاء مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى، عزام الخطيب، مرحبا بكافة السفراء باسم الملك الأردني، عبد الله الثاني، والأردن صاحب الوصاية والرعاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وأكد رئيس وأعضاء مجلس الأوقاف على الموقف الثابت الذي يستند إلى الحق العربي والفلسطيني الديني في المسجد الأقصى، وأنه ليس لليهود أي حق فيه. وأن القوانين الوضعية لا تنطبق عليه، وأنه ليس لمحاكم الاحتلال أي سلطة على المسجد الأقصى، وأن المسجد الأقصى بكل ما فيه فوق الأرض وتحت الأرض هو حق خالص للمسلمين، وأن مصلى "باب الرحمة" جزء أصيل من المسجد الأقصى، وأن من حق أي مسلم أن يصلي في المسجد الأقصى حيثما أراد.

وحيا مجلس الأوقاف الموقف المبدئي للملك عبد الله الثاني والأردن صاحب الوصاية والرعاية على المقدسات، الذي يؤكده مرارا وتكرارا وفي هذا الوقت بالذات في ظل ما يتعرض له المسجد الأقصى، هذا الموقف الأردني الثابت والتاريخي النابع من قناعات دينية ويعكس مدى الدعم الأردني لأهل القدس وللفلسطينيين.

وحذر أعضاء المجلس من ثقافة التطرف والتحريض المتناميان لدى المؤسسة الرسمية الإسرائيلية والمجتمع اليميني الإسرائيلي والتلويح بموضوع الحرب الدينية.