تحسبا للتصعيد: الاحتلال يغلق المعابر البرية وبحر غزة

تحسبا للتصعيد: الاحتلال يغلق المعابر البرية وبحر غزة
(أ.ب.)

قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الإثنين، إغلاق المعابر البرية مع قطاع غزة وإغلاق البحر بشكل كامل أمام الصيادين الفلسطينيين في غزة، وذلك تحسبا للتصعيد، عقب إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع باتجاه مركز البلاد.

ووفقا لبيان صادر عن جيش الاحتلال، فإن منسق أعمال الحكومة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الضابط كميل أبو ركن، أعلن عن إغلاق معبري بيت حنون "إيرز" ومعبر كرم أبو سالم "كرم شالوم"، وتقليص مساحة الصيد البحري في قطاع غزة حتى إشعار آخر. وأوضح أنه تم اتخاذ القرار في أعقاب إطلاق القذيفة الصاروخية صباح اليوم من قطاع غزة باتجاه مركز البلاد.

وقال رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق دخول البضائع لغزة، رائد فتوح، إن الجانب الإسرائيلي أبلغهم بإغلاق معبر كرم أبو سالم من اليوم وحتى أشعار آخر، وذلك بحجة الرد على إطلاق القذيفة الصاروخية من القطاع، كما أعلنت السلطات الإسرائيلية في وقت لاحق إغلاق معبر بيت حانون "إيرز" المخصص لتنقل الأفراد إضافة لإغلاق البحر.

الجهاد تحذر إسرائيل من ارتكاب أي عدوان ضد غزة

 إلى ذلك، حذر الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، الاحتلال الإسرائيلي من التصعيد، قائلا: "نحذر العدو الصهيوني من ارتكاب أي عدوان ضد قطاع غزة، وعلى قادته أن يعلموا أننا سنرد بقوة على عدوانهم".

وفي الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، دوت صافرات الإنذار في مركز البلاد، حيث أفيد بسقوط قذيفة صاروخية على منزل في منطقة الشارون، ما أدى إلى إصابة 7 أشخاص بجروح وصفت بين الطفيفة والمتوسطة، بينما أصيب العديد بالهلع.

يشار إلى أن مدفعية جيش الاحتلال قصفت في وقت متأخر من مساء يوم الأحد، موقع رصد شرق بيت حانون شمال القطاع، ما أدى لإصابة أحد المواطنين ووقوع أضرار في المكان.

وأعلن جيش الاحتلال أن دباباته قصفت موقعين عسكريين لحركة حماس شمال قطاع غزة وشرقه. وزعم أن القصف جاء بعد إلقاء عبوات ناسفة وبالونات حارقة تجاه مستوطنات "غلاف غزة"، مساء الأحد.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية