حماس تنفي احتمال صفقة تبادل أسرى قريبة

حماس تنفي احتمال صفقة تبادل أسرى قريبة
(أرشيف)

نفى مسؤول ملف الأسرى في المكتب السياسي لحركة حماس، موسى دودين، الأنباء التي ترددت اليوم، الثلاثاء، عن صفقة تبادل أسرى محتملة بين إسرائيل وحماس. وشدد دودين في تصريحات صحفية على أن "هناك شروطا للمقاومة قبل البدء بأي مفاوضات" حول صفقة كهذه.

وكان مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، التقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، في غزة، أمس، وناقشا ملف الاعتداءات الإسرائيلية على الأسرى الفلسطينيين وتوسيع الهجمة ضدهم.

ووفقا لتقارير إعلامية فلسطينية، فإن ميلادينوف وهنية لم يبحثا صفقة تبادل أسرى جديدة، وأن أي صفقة جديدة مرهونة بتعاطي الاحتلال الإسرائيلي مع شروط حماس، وتتمثل بوقف التصعيد ضد الأسرى داخل السجون، والإفراج عن جميع أسرى صفقة شاليط الذين أعيد اعتقالهم، قبل الخوض في أي تفاصيل أخرى.

وشددت مصادر فلسطينية على أن صفقة كهذه ليست قريبة، وأن ملفها سيفتح في حال تحقيق شروط المقاومة، وأن حماس تعمل على فصلها عن ملف تثبيت تفاهمات الهدوء، وأن أي محاولة لربطها بالتهدئة سيتم أولا تطبيق الشروط المذكورة سابقا، وأنها لن تكون في المرحلة الحالية، وإنما سترتبط بكسر الحصار عن غزة والسماح بإنشاء ميناء أو ممر بحري.

كذلك استبعد وزراء إسرائيليون صفقة تبادل أسرى في الوقت الراهن، تستعيد فيها إسرائيل جثتي جندييها هدار غولدين وأورون شاؤول. وقال وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، للإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، إنه "لا أعتقد أن هذا مدرج على جدول الأعمال، فهذه تقارير وهمية"، معتبرا أنه "لا أؤمن بأي اتفاقات مع حماس، فأيديولوجية حماس واضحة".

كذلك صرح الوزير يوءاف غالانت، أن إعادة رفات الجنديين هدار غولدين وأورون شاؤول مطلب إسرائيلي وجزء من الاتفاق المتبلور، ولكنه وصف المفاوضات بهذا الشأن بمعقدة، مستبعدا إتمام الصفقة في القريب العاجل. وقالت عائلة الجندي غولدين إن الأنباء التي ترددت اليوم عن صفقة تبادل هي "خدعة انتخابية".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية