غليك يتقدم اقتحام 179 مستوطنا وشرطيا للأقصى

غليك يتقدم اقتحام 179 مستوطنا وشرطيا للأقصى

تقدم عضو الكنيست عن حزب الليكود، يهودا غليك، اقتحام عشرات المستوطنين وعناصر من شرطة الاحتلال لساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لعناصر الوحدات الخاصة الذي فرضوا إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد.

واستنفرت الوحدات الخاصة قواتها ونشرت عناصرها في ساحات الحرم القدسي الشريف، لتوفير الحماية للمقتحمين، الذين قاموا بتنظيم جولات استفزازية في ساحات الحرم، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، ومنهم من قام بتأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة".

ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، قام 68 مستوطنا يتقدمهم غليك باقتحام ساحات الحرم إلى جانب 111 عنصرا من شرطة الاحتلال والأجهزة الأمنية، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب المقدسي خضر العجلوني، بسبب فتحه مصلى "باب الرحمة".

 وفي سياق التضييق على المقدسيين، أبعدت شرطة الاحتلال المقدسي أحمد نجيب، عن المسجد الأقصى، فيما استدعت شابين آخرين للتحقيق.

وبحسب مركز معلومات وادي حلوة، فإن شرطة الاحتلال أفرجت عن الشاب المقدسي أحمد نجيب بشرط الإبعاد عن الأقصى لمدة أسبوعين، لافتا إلى أنه اعتقل صباح يوم الأربعاء بعد فتحه مصلى "باب الرحمة".

كما استدعت شرطة الاحتلال الشابين بلال كفاح سرحان، من سكان الحارة الوسطى في بلدة سلوان، ومهدي يوسف أبو ذياب، من سكان حي عين اللوزة بالبلدة، للتحقيق معهما في شرطة جبل المكبر بالقدس المحتلة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية