السنوار: بحال فرضت علينا الحرب سنجبر الاحتلال على إخلاء تل أبيب

السنوار: بحال فرضت علينا الحرب سنجبر الاحتلال على إخلاء تل أبيب
(أ.ب.)

قال رئيس حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، إنه في حال فرضت الحرب بالمستقبل على الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، فإن على الاحتلال الإسرائيلي إخلاء تل أبيب، مؤكدا أن المقاومة أقوى مما كانت عليه في العام 2014، بعشرات الأضعاف.

وأضاف السنوار: "إذا فرضت علينا الحرب، فإنني أتعهد بأن الاحتلال سوف يخلي مستوطناته، ليس فقط في غلاف غزة، وفي أسدود، والنقب، وعسقلان، بل وفي تل أبيب، وسجلوا علي هذا العهد".

وتابع: "لا أثمان أو أبعاد سياسية للتفاهمات مع الاحتلال ولا ربط بين التفاهمات وقضية تبادل الأسرى ولا سلاح المقاومة استخداما وإعدادا"، مؤكدا وجود مجموعة مهمة من المحددات العامة لما يسمى بالتفاهمات بين المقاومة والاحتلال، كان أهمها أن لا لقاءات مع العدو، ولكن عبر وسطاء.

وردت تصريحات السنوار، خلال كلمة ألقاها في اللقاء الوطني التشاوري، اليوم السبت، في مدينة غزة، حيث شدد في كلمته على أن التفاهمات ليست بديلا عن الوحدة والشراكة، قائلا: "لا حديث عن حق الفلسطينيين في المقاومة بل أشكالها وخاصة في الضفة، ولا حديث عن وقف مسيرات العودة"، مؤكدا: "أصابعنا موجودة على الزناد وستبقى ضاغطة على الزناد للدفاع عن شعبنا ونكون له درع وسيف".

وأوضح السنوار أنه تم الاتفاق على حل مشاكل الكهرباء من خلال عدة بنود خاصة بقطاع الكهرباء والطاقة كتوريد الوقود وإنشاء الخزانات للمحطة واستمرار عمل الخطوط القادمة من الاحتلال والبدء بخطوات عملية لتنفيذ خط 161، ووضع وضع جدول زمني لمد خط الغاز لمحطة التوليد، وتسهيل توريد مستلزمات الطاقة الشمسية.

وقال رئيس حركة حماس: "خلال العام الماضي حققنا مع شعبنا مجموعة من الإنجازات وأبرزها إفشال كل المحاولات الرامية لزعزعة السلم الأهلي في غزة"، مضيفا: "حققنا مع شعبنا صورة وطنية وحدوية عززت العمل المشترك من خلال الهيئة الوطنية لمسيرة العودة، وغرفة العمليات المشتركة للمقاومة، مما يعكس قدرة شعبنا على تحقيق الوحدة على الأرض".

وأشاد السنوار بالدور المصري في تخفيف الحصار عن غزة، وأضاف إن "حركته عززت العلاقة مع القاهرة".