الفصائل بغزة: مسيرة العودة مستمرة ولا تنازل عن سلاح المقاومة

الفصائل بغزة: مسيرة العودة مستمرة ولا تنازل عن سلاح المقاومة
قادة الفصائل خلال اللقاء التشاوري بغزة

أكدت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة مساء اليوم السبت، أن مسيرة العودة مستمرة وشددت على التمسك بسلاح المقاومة والسعي لإنجاز الوحدة الوطنية لمواجهة صفقة القرن، وأتى ذلك، في نهاية اللقاء التشاوري الوطني الذي عقدته قيادة حركة حماس، مع قيادات مختلف الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية والمجتمع المحلي بالقطاع.

وشددت الفصائل في البيان الختامي الذي عمم على وسائل الإعلام، على أن سلاح المقاومة ذخر استراتيجي على طريق التحرير، ولن تكون أي حلول على حساب سلاح المقاومة، مؤكدة أن مسيرات العودة مستمرة حتى تحقق أهدافها، وأوضحت أنها هي فعل نضالي عظيم توحدت فيه قوى الشعب الفلسطيني، ويجب أن تتسع رقعتها الجغرافية لتشمل الضفة الغربية والداخل والشتات.

كما شددت الفصائل على الإنجاز الذي تحقق في ميدان المواجهة العسكرية مع المحتل، متمثلا في غرفة العمليات المشتركة، وما صحبها من مواجهة منظمة شكلت رادعا كبيرا للاحتلال الإسرائيلي.

ودعا البيان إلى ضرورة الحفاظ على الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، كتجمع وطني عظيم يحظى بثقة أبناء الشعب الفلسطيني، وشدد المشاركون على أن صفقة القرن لن تمر، ولن يستطيع كائن على وجه الأرض فرض إرادته على الفلسطينيين.

وقالت الفصائل في البيان: "على الإدارة الأميركية وحلفائها، أن يفهموا جيدا أن قضيتنا الفلسطينية مقدسة يحميها شعب عظيم، ومقاومة باسلة"، ودعا أمتنا العربية إلى رفض هذا المشروع التصفوي، والتمسك بحقوق شعبنا، وإغلاق الأبواب في وجه التطبيع مع إسرائيل".

وشدد المجتمعون أنه لا بديل عن الوحدة الوطنية، ولا خيار سوى تحقيق المصالحة الفلسطينية الشاملة على أساس الشراكة وفق الاتفاقيات الموقعة، مع ضرورة العمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الجميع، وتحضر لانتخابات فلسطينية شاملة.

 كما دعا المجتمعون إلى ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها الكل الوطني، وتشرف على انتخابات فلسطينية نزيهة، يتمكن فيها الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في اختيار ممثليه، ليكون المجموع الوطني كله صفا واحدا في حماية القضية الفلسطينية.

وخلال اللقاء استعرض رئيس الهيئة العليا لمسيرات العودة، خالد البطش، سردا لأحداث مسيرات العودة منذ انطلاقتها بصفتها حدثا وطنيا مميزا في تاريخ الثورة الشعبية الفلسطينية.

وعدد الإنجازات الوطنية التي تحققت في ميدان هذه المقاومة الشعبية، وعلى رأسها توحيد قوى الشعب قاطبة في ميدان المقاومة والمواجهة مع العدو، وفضح خيوط المؤامرة الأميركية الصهيونية المسماة صفقة القرن، وإعادة الوهج للقضية الفلسطينية، خاصة قضية اللاجئين وحق العودة، وشحذ الذاكرة الوطنية، وتعبئة الأجيال بعشق الأرض وقدسية الحق الفلسطيني في الحرية، وتحرير الأرض والمقدسات والعودة وتقرير المصير.