العليا تصادق على هدم منزل عائلة الرفايعة بالخليل

العليا تصادق على هدم منزل عائلة الرفايعة بالخليل
عرفات الرفايعة (عرب 48)

ردت المحكمة العليا الإسرائيلية بعد ظهر اليوم الخميس، الاستئناف الذي قدمته عائلة الرفايعة من الخليل ضد الأمر الصادر عن جيش الاحتلال والقاضي بهدم منزلها، وذلك بعد أن أدين نجلها عرفات بقتل المجندة المستوطنة أوري أنسباخر، قبل عدة أسابيع في غابات القدس.

وأخطر جيش الاحتلال بهدم منزل عائلة الرفاعية، وقام جنوده بتسليم العائلة إخطارا حول نية الجيش هدم منزلها بغضون الأيام القريبة، مع إمهاله العائلة إمكانية للاستئناف على الأمر العسكري القاضي بهدم المنزل.

وزعمت وسائل إعلام إسرائيلية أن الرفاعية، ربط نفسه بعملية القتل، وأعاد تمثيلَ خطوات "الجريمة"، في المنطقة الحرشية التي عثر فيها على الجثّة في وقت سابق.

ووفقا لما زعمت، فإن إعادة تمثيل الجريمة، أوضح أن الرفاعية قد اعتدى جنسيا على المجندة قبل أن يقتلها، ليتم العثور عليها فيها بعد مطعونة في منطقة الرقبة، بالإضافة إلى علامات عنف على جسدها.

وبحسب ادعاء جهاز الأمن العام (الشاباك)، فإن الرفاعية "غادر منزله في الخليل، ومعه سكين، وتوجه إلى قرية بيت جالا، وذهب إلى المنطقة الحرشية حيث رأى أوري، فهاجمها وقتلها".

ووفقا للائحة الاتهام التي أوردتها النيابة العامة في بيانها لوسائل الإعلام، فإن أوري أنسباخر، خرجت بساعات الصباح يوم 07.02.2019، إلى خدمتها المدنية في مركز "بعيليم" للأطفال وفتيان في ضائقة في منطقة عين يعيل في القدس، وبحوزتها أوراق للكتابة، إلى المكان وصل المتهم وهو من سكان الخليل، والذي دخل إلى البلاد بدون تصاريح، حيث لاحظ الضحية، وقرر أن يقتلها ذلك لأنها يهودية، وقام بضربها بعنف، بحسب زعم النيابة العامة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية