غزة: مسيرة العودة توجه التحية للأسرى في سجون الاحتلال

غزة: مسيرة العودة توجه التحية للأسرى في سجون الاحتلال
من مسيرات العودة (أ ب أ)

أطلق الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، الجمعة، قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهري الأسبوع الخامس والخمسين من تظاهرات مسيرات العودة، التي حملت هذا الأسبوع عنوان "يوم الأسير الفلسطيني".

وتحلّ ذكرى يوم الأسير الفلسطينيّ في السابع عشر من نيسان/ أبريل من كل عام، عبر سلسلة عبر فعاليات وأنشطة في الضفة الغربية وقطاع غزة والداخل الفلسطيني، زاد من وطأتها، هذا العام، تحقيق الأسرى لإنجازات مهمّة في معركة "الكرامة 2"، التي خاضوها عبر الإضراب عن الطّعام على مدار 8 أيام.

ويقدّر عدد الأسرى الفلسطينيّين في سجون الاحتلال بنحو 5700 معتقل، منهم 45 امرأة، و230 طفلا، و500 معتقل إداريّ، و1800 مريض من ضمنهم 700 في حاجة لعلاج دائم ومتابعة طبية.

وطالبت الهيئة الوطنيّة العليات لمسيرات العودة وكسر الحصار الغزيّين، الأسبوع الجاري، بالتوجه إلى مخيمات العودة شرق قطاع غزة، مؤكدة سلمية المسيرة وجماهيريتها واستمرارها حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها وهي حماية حقنا في العودة إلى فلسطين وكسر الحصار الظالم عن غزة والتأكيد على حرية غزة وحقها في الحياة بأمن وسلام.

وذكرت الهيئة أن فعاليات اليوم ستبدأ بعد عصر الجمعة في مخيمات العودة الخمسة المنتشرة شرقي قطاع غزة.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بشدّة وإجرام، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 284 فلسطينيًا؛ منهم 12 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصاب 31 ألفًا آخرين، منهم 500 في حالة الخطر الشديد.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية