عباس يلتقي السيسي ويطالب الوزراء العرب بتفعيل شبكة الأمان

عباس يلتقي السيسي ويطالب الوزراء العرب بتفعيل شبكة الأمان
(وفا)

اجتمع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، بعد ظهر اليوم الأحد، بالرئيس عبد الفتاح السيسي، في العاصمة المصرية القاهرة، حيث بحثا التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، خاصة عقب تنصل إسرائيل من الاتفاقيات الموقعة مع السلطة وإعلان الإدارة الأميركية الكشف عن تفاصيل "صفقة القرن" بعد شهر رمضان.

واستعرض عباس الخطوات التي تنوي السلطة الفلسطينية القيام بها لمواجهة هذه التحديات، وخاصة "صفقة القرن"، والتي من شأنها الحفاظ على القضية الوطنية وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني فوق أرضه.

وجدد موقف السلطة المتمسك بالقرارات الدولية الداعية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وعودة اللاجئين، وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية.

وأشاد رئيس السلطة بالجهود التي تبذلها مصر وأهمية الاستمرار في التنسيق والتواصل الدائم بيت البلدين.

من جانبه، أكد السيسي استمرار بلاده بدعم الشعب والقضية الفلسطينية حتى نيل حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة. واتفق الرئيسان على استمرار التنسيق والتواصل فيما بينهما.

ووصل عباس، أمس السبت، إلى مصر في زيارة رسمية، يشارك خلالها في اجتماع الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري اليوم الأحد، لبحث الأوضاع الخطيرة في الأرض الفلسطينية.

وقال مسؤول فلسطيني رفيع، إن عباس سيطلب من الدول العربية خلال اجتماع لوزراء خارجيتها، اليوم الأحد، في القاهرة قرضا ماليا لمساعدة السلطة الفلسطينية في مواجهة أزمتها المالية.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة "رويترز": "طلب القرض والدعوة إلى تفعيل شبكة الأمان العربية يأتي في إطار المحاولات الهادفة إلى تجاوز الأزمة المالية، وعدم الخضوع للابتزاز الإسرائيلي".

وكانت السلطة رفضت خلال الشهرين الماضيين تسلم أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل عن البضائع التي تدخل إلى السوق الفلسطينية من خلالها مقابل عمولة ثلاثة في المئة بعد اقتطاعها جزءا من هذه الأموال قالت إن السلطة تدفعها لأسر الشهداء والأسرى في سجونها.