السنوار يبحث بالقاهرة "التهدئة" والمصالحة

السنوار يبحث بالقاهرة "التهدئة" والمصالحة
(أ ب)

غادر رئيس الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار، عصر اليوم الخميس، القطاع متوجها للعاصمة المصرية القاهرة، وذلك لبحث عدة ملفات منها تثبيت "التهدئة" بين الفصائل وإسرائيل والمصالحة بين فتح وحماس.

وقالت حماس في بيان عممته على وسائل الإعلام، إن السنوار اتجه للقاهرة تلبية لدعوة وزير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، بهدف إجراء مباحثات حول العلاقات الثنائية وسبل تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ووفقا لمصدر فلسطيني، فإن وفدين من حركتي حماس والجهاد الإسلامي سيغادران، الخميس، من غزة إلى القاهرة للقاء مسؤولين مصريين.

وأضاف المصدر أن الوفدين سيبحثان مع مسؤولين في المخابرات المصرية ملف المصالحة والتهدئة في قطاع غزة.

واعتبرت حركة حماس على لسان المتحدث باسمها فوزي برهوم، قصف الاحتلال لمواقع المقاومة، "استمرار لأشكال العدوان على شعبنا الفلسطيني ومفاقمة أزمات قطاع غزة ولحرف الانظار عن تلكؤ العدو في تنفيذ التفاهمات".

وتابع "شعبنا الفلسطيني مصمم على مقاومة الاحتلال وكسر الحصار واسترداد حقوقه المسلوبة".

وأكد برهوم استمرار مسيرات العودة، "فشعبنا لديه من الإرادة والقوة والادوات بما يجبر الاحتلال على إنهاء هذا الحصار".

وتتوسط القاهرة منذ سنوات في ملفات فلسطينية أبرزها المصالحة الداخلية بين حركتي فتح وحماس، ووقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة وإسرائيل، وما يترتب على ذلك من مطالبات فلسطينية بضرورة إنهاء الحصار الإسرائيلي على القطاع لتحسين الأوضاع المعيشية للسكان.

ويشهد قطاع غزة توترا مع استمرار مماطلة الاحتلال في تنفيذ تفاهمات تخفيف الحصار عن القطاع المحاصر منذ 13 عاما على التوالي، واستمرار الانتهاكات الإسرائيلية بقمع مسيرات العودة والاعتداء على الصيادين بالبحر، وقصف أهداف بالقطاع كان آخرها فجر اليوم.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية