النخالة: سنقصف المدن الكبرى بحال اغتالت إسرائيل قيادات بالمقاومة

النخالة: سنقصف المدن الكبرى بحال اغتالت إسرائيل قيادات بالمقاومة
(أرشيف)

يسافر وفدان من حركتي حماس والجهاد الإسلامي، اليوم الخميس، إلى القاهرة للبحث مع الجانب المصري سبل تثبيت "التهدئة" والتوتر في قطاع غزة، وملف المصالحة بين فتح وحماس.

ووجهت المخابرات المصرية الدعوة بشكل عاجل لقيادة الحركتين في القطاع، حيث يتوجه الوفدان عبر معبر رفح البري ومنه إلى القاهرة.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الوسيط المصري سينقل رسالة من إسرائيل لوفدي حماس والجهاد الإسلامي، مفادها أنه "بحال لم يتم وقف التوتر ستنفجر الأوضاع خلال 24 ساعة".

ووفقا لمصدر فلسطيني، فإن المباحثات ستتركز بشكل أساسي على ضرورة إلزام الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذ المرحلة الثانية من تفاهمات التهدئة، مشيرا إلى إمكانية انضمام قيادات من الخارج للمباحثات مع الجانب المصري.

الفصائل توجه تحذيرا لإسرائيل

ووجهت الفصائل تحذيرا للاحتلال الإسرائيلي وأمهلته سبعة أيام تنتهي اليوم وسط تهديدات بالعودة للوسائل التصعيدية في مسيرات العودة.

إلى ذلك، قال الناطق باسم حماس، فوزي برهوم إن "الاحتلال يحاول التلكؤ في تنفيذ التفاهمات من خلال التصعيد المستمر لعدوانه على شعبنا الفلسطيني ومفاقمة أزمات قطاع غزة".

وتابع في بيان لوسائل الإعلام: "شعبنا الفلسطيني مصمم على مقاومة الاحتلال وكسر الحصار واسترداد حقوقه المسلوبة".

وأكد برهوم استمرار مسيرات العودة، "فشعبنا لديه من الإرادة والقوة والأدوات بما يجبر الاحتلال على إنهاء هذا الحصار".

النخالة: سنرد بقصف المدن الكبرى بحال اغتالت إسرائيل قيادات بالمقاومة

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، إن أي مساس بأفراد المقاومة مهما كانت مواقعهم التنظيمية عبر الاغتيالات المنظمة والمبيتة، سنرد عليها بكل قوة وسنستهدف مدنا كبرى مقابل ذلك بغض النظر عن أي تفاهمات أبرمت أو سوف تبرم، ولن يكون أمامنا أي خطوط حمراء".

وأضاف النخالة، أن زيارات القيادات الفلسطينية إلى القاهرة لم تتوقف "سواء كانت بمبادرة منا أو بدعوة من الأخوة في مصر، ودوما عندما نذهب لمصر أو غير مصر نحمل هموم الشعب الفلسطيني، واضعين نصب أعيننا أن يقف إخواننا العرب بجانبنا في مواجهة عدوان إسرائيل، وهذه المرة فإن زيارة مصر تأتي بدعوة منهم وحسب تقديري فستكون تفاهمات التهدئة على جدول أعمالنا ومدى التزام إسرائيل بهذه التفاهمات".

وأوضح النخالة في تصريحات صحفية، أن إسرائيل تتباطأ في تنفيذ التفاهمات وتحاول التنصل منها، مشيرا، أن وجود المقاومة مرتبط بوجود إسرائيل، وأن فصائل المقاومة في حالة مواجهة مستمرة مع الاحتلال، وأن هذه المواجهة لن تتوقف إلا بزوالها.

غارة لطيران الاحتلال على غزة

وتأتي هذه التصريحات لقيادات الفصائل، في الوقت الذي نفذ الطيران الحربي للاحتلال فجر اليوم الخميس، غارة على بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

واستهدفت طائرات الاحتلال بخمسة صواريخ موقعا شمال بيت لاهيا، ما أدى إلى تدميره واشتعال النيران داخله، إلى جانب إلحاق أضرار مادية في أراضي وممتلكات المواطنين المحيطة به دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن القصف يأتي ردا على إطلاق بالونات حارقة ومتفجرة باتجاه إسرائيل، أدت إلى اندلاع حريق بين كيبوتس "أوريم" و"بارك أشكول" في المجلس الإقليمي "أشكول".

وبحسب التقارير الإسرائيلية، فإن صافرات الإنذار انطلقت في الساعة 05:36 و 05:37 من فجر اليوم، الخميس، في المجلس الإقليمي "سدوت هنيغيف".

وأضافت أنه تمت معاينة إطلاق صاروخين من قطاع غزة باتجاه إسرائيل. وأعلن جيش الاحتلال في وقت لاحق، العثور على قذيفة صاروخية في منطقة زراعية بالقرب من المجلس الإقليمي "شاعر هنيغيف".

وأجرى الوفد المصري بالشهرين الأخيرين زيارات متكررة لقطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل، يلتقي خلالها مسؤولين من حركتي حماس وفتح والحكومة الإسرائيلية، في إطار استكمال المباحثات التي تقودها بلاده حول ملف المصالحة الفلسطينية والتهدئة في القطاع.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية