العمليات المشتركة للمقاومة: الساعات القادمة ستكون مؤلمة لإسرائيل

العمليات المشتركة للمقاومة: الساعات القادمة ستكون مؤلمة لإسرائيل
إصابة مباشرة لمبنى في "حوف أشكلون"

قال مصدر في غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، إن الساعات القادمة ستكون "مؤلمة" لإسرائيل.

وأضاف المصدر أن "المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي، وسيكون هنا رد على الاستهداف المباشر للمواطنين الفلسطينيين، حيث أن مستوطنات غلاف غزة تقع ضمن مدى نيران المقاومة".

وكانت قد بدأت مصر، اليوم، بإجراء اتصالات للتوصل إلى تهدئة.

وقال المصدر نفسه إن المحادثات التي جرت في القاهرة، يوم أمس، مع الجانب المصري لاحتواء الأحداث الأخيرة قد وصلت إلى طريق مسدود.

يشار إلى أنه قد استشهد في قطاع غزة 5 فلسطينيين، منذ يوم أمس الجمعة، وأصيب نحو 60 آخرين، وردا على ذلك أطلقت المقاومة الفلسطينية نحو 100 صاروخ باتجاه إسرائيل، أصاب أحدها بشكل مباشر مبنى سكنيا في المجلس الإقليمي "حوف أشكلون".

وأبرزت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، تهديدات حركة الجهاد الإسلامي المباشرة لمهرجان يوروفيجين الذي ينظم في تل أبيب بعد أسبوعين، بداعي أن "الهدف منه هو المس بالرواية الفلسطينية".

كمأ أبرزت رسالة الحركة إلى متخذي القرار في إسرائيل، والتي جاء فيها "لا تحلموا بالهدوء بينما يدفع الشعب الفلسطيني الثمن، والمقاومة ملتزمة بالرد على عدوان العدو ومفاجأته".

وعلى صلة، أغلقت إسرائيل المجال الجو في منطقة قطاع غزة، بشكل استثنائي، على مدى 10 كيلومترات حتى ظهر غد الأحد.

وعلى صلة أيضا، قالت مصادر فلسطينية، في وقت سابق اليوم، إن قائد الجناح العسكري في حركة الجهاد، بهاء أبو العطا، توجه إلى القاهرة بطلب من المخابرات المصرية، لوضع المسؤولين المصريين في صورة الاتهامات الأخيرة للحركة بمحاولة توتير الأجواء الميدانية والتخطيط لهجمات.

وقالت تقارير إسرائيلية إن الطائرات الحربية والمدفعية قصفت نحو 10 أهداف في قطاع غزة منذ صباح اليوم.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية