مستوطنون يقتحمون الأقصى ويعتدون على تجار بالقدس القديمة

مستوطنون يقتحمون الأقصى ويعتدون على تجار بالقدس القديمة
75 مستوطنا اقتحموا الأقصى اليوم (الأوقاف)

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الخميس، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وذلك بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي وفرت لهم الحماية خلال جولاتهم الاستفزازية في ساحات الحرم والبلدة القديمة، حيث قام العديد من المستوطنين بالاعتداء على تجار بالأسواق.

وأفاد مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية فراس الدبس، بأن شرطة الاحتلال أغلقت باب المغاربة الساعة الحادية عشر صباحا عقب اقتحام 50 مستوطنا، و25 من طلبة المعاهد الدينية، المسجد الأقصى، والتجول في ساحاته، وسط تلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

وتولت عناصر من الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال حراسة المستوطنين في اقتحامهم وجولاتهم الاستفزازية حتى خروجهم من جهة باب السلسلة.

وواصلت شرطة الاحتلال إجراءاتها بحق المصلين الوافدين للمسجد الأقصى، وتدقق في هوياتهم الشخصية وتحتجز بعضها عند بواباته الخارجية.

إلى ذلك، اعتدت مجموعة من المستوطنين، اليوم الخميس، على تجار في سوقي الخواجات والعطارين في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وبحسب شهود عيان، فإن المستوطنين اعتدوا في منطقة أسطحة سوق "الخواجات" على التجار بغاز الفلفل الحارق.

وجراء ذلك أصيب ثلاثة مقدسيين في سوق "الخواجات" بالاختناق، بعد رشهما بغاز الفلفل من قبل حراس المستوطنين.

وتعرض سامي سلهب وشقيقه وسام وابن عمهم مصطفى للاعتداء بعد أن اعترضوا على وضع مستوطني مدرسة "غليتسيا" مقاعد حديدية فوق سطح محلهم الكائن في سوق "الخواجات".

وقال سلهب إن عشرات المستوطنين هجموا عليهم فوق سطح المحل لدى اعتراضهم على وضعهم الكراسي، فيما رشهم الحراس بغاز الفلفل، ما تسبب بإصابتهم بالاختناق.

ولفت إلى أن تجار السوق تدخلوا ودافعوا عنهما وأنقذوهم من بين أيدي المستوطنين.

يشار إلى أنه ليس الاعتداء الأول للمستوطنين على عائلة سلهب المالكين للمحل التجاري في سوق "الخواجات"، إذ تعرضوا لعديد من الاعتداءات منذ سنوات.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية