إخلاء للمعتكفين من الأقصى واعتقالات بالقدس والضفة

إخلاء للمعتكفين من الأقصى واعتقالات بالقدس والضفة
الاحتلال يمنع الاعتكاف بالأقصى (الأوقاف)

أخلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عند منتصف الليل عشرات المعتكفين بالمسجد الأقصى، واعتقلت عددا منهم بعد طردهم بقوة السلاح من ساحات الحرم، فيما واصل جيش الاحتلال الاقتحامات الليلية للضفة الغربية المحتلة.

وذكر شهود عيان أن قوات من شرطة الاحتلال وعناصر من الوحدات الخاصة، اقتحموا ساحات المسجد الأقصى عقب انتهاء صلاتي العشاء والتراويح عبر باب المغاربة، وأجبروا المعتكفين الذين تجمعوا وتواجدوا داخل المسجد القبلي على إخلائه.

وقال المعتكفون إن شرطة الاحتلال وفور اقتحامها المسجد القبلي أخرجت النساء بقوة السلاح من المسجد، وأيقظت كبار السن وأخرجتهم، كما انتظروا انتهاء صلاة قيام الليل وأخلوا المسجد من كافة المصلين، وانسحبت القوات من ساحات الحرم بعد اعتقال 4 شبان من المعتكفين من مدينة كفر قاسم.

وعقب ذلك، افترش عشرات من المعتكفين الأرض في منطقة باب السلسلة ومسجد المئذنة الحمراء بالقدس القديمة، تأكيدا على حقهم بالاعتكاف، رافضين الإجراءات التي تتخذ بحقهم من قبل سلطات الاحتلال ومحاولة منع الاعتكاف في الأقصى منذ أسبوعين.

أما في الضفة الغربية واصل جيش الاحتلال حملات الدهم والاقتحامات الليلية، ووفقا لجيش الاحتلال، فإن جنوده اعتقلوا 4 شبان جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة ضلوعهم في أعمال مقاومة شعبية.

واعتقلت قوات الاحتلال أسيرين محررين من مدينة نابلس، فيما اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في رفيديا، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع.

 وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر براء نواف العامر، وهو شقيق المحامي الأسير إبراهيم العامر، بعد مداهمة منزل عائلته في قرية كفر قليل، كما اعتقلت الأسير المحرر سامي العاصي، بعد مداهمة منزله بمنطقة رفيديا بالمدينة، وتفتيشه وتخريب محتوياته.

في شمال الضفة الغربية، داهمت قوات الاحتلال قرية برطعة جنوب مدينة جنين وانتشرت في السوق التجاري.

وقال مواطنون إن جنود الاحتلال تمركزوا وسط البلدة وفي منطقة السوق التجاري وشرعوا بمداهمات فيما تعرضوا للرشق بالحجارة من قبل الشبان، فيما أخضع جنود الاحتلال مواطنين في منطقة السوق وسط مواجهات.