صيادون بغزة يحتجون على تقليص تصدير الأسماك للضفة

 صيادون بغزة يحتجون على تقليص تصدير الأسماك للضفة
(أ.ب.)

شرع صيادون في قطاع غزة بالتشويش في عملهم في البحر صباح اليوم الخميس، وذلك احتجاجا على قرار اتخذته الحكومة في القطاع بمنع تصدير أنواع كثيرة من الأسماك إلى الضفة الغربية.

 وشارك العشرات من الصيادين بوقفة احتجاجية داخل الميناء، وذلك رفضا للقرار الذي يسبب لهم خسائر مالية، وقال رئيس لجان اتحاد الصيادين بغزة زكريا بكر إن "الوقفة جاءت احتجاجا على قرار الحكومة تقنين التصدير بشكل كبير، وصل إلى حد السماح فقط بتصدير 300 كيلو يوميا".

وأوضح بكر أن القرار يؤدي إلى انخفاض كبير في أسعار الأسماك بغزة ما يؤدي لخسائر للصيادين خاصة الذين يعملون في مراكب الجر، والتي تحتاج مبالغ تفوق 5 آلاف شيكل في اليوم كوقود عدا عن أجرة العاملين.

 وأكد رئيس لجان اتحاد الصيادين أن القرار يمس بالصيادين بشكل كبير، خاصة أن الأنواع الممنوع تصديرها غالية الثمن أصلا وليست في متناول المواطن العادي، حيث يباع الكيلو الواحد من 40 إلى 50 شيكل، وهو مرتفع قياسا على مستوى الدخل في غزة، في حين أنه يباع عند التصدير من 80 إلى 100 شيكل.

وتأتي هذه الخطوات الاحتجاجية للصيادين، في الوقت الذي أعلن جيش الاحتلال عن تقليص مساحة الصيد في بحر غزة إلى 10 أميال بحجة إطلاق بالونات حارقة من قطاع غزة باتجاه جنوب البلاد، وذلك بعد أن كانت مساحة الصيد لعدة أيام 15 ميلا بحريا بموجب تفاهمات بين الفصائل وإسرائيل بوساطة مصرية.

وعقب رئيس لجان اتحاد الصيادين على قرار الاحتلال تقليص مساحة الصيد قائلا إنه "أصبح مثل مسرحية هزيلة تتكرر بذرائع مختلفة، فالخطير في الأمر هو ربط البحر بما يجري في الميدان، مجدر إطلاق بالونات أو قذيفة أو أي حدث عند السياج الأمني يتم إغلاق البحر".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية