غزة: انطلاق فعاليات مسيرة العودة رغم الحر الشديد

غزة: انطلاق فعاليات مسيرة العودة رغم الحر الشديد
من تظاهرات الأسبوع الماضي (أ ب)

رغم الحرّ الشديد وموجة الحرائق، بدأ الغزّيون، عصر اليوم، الجمعة، بالتوافد إلى مخيمات العودة شرقي قطاع غزة، للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ59 من مسيرة العودة الكبرى، التي تحمل هذا الأسبوع اسم "التكافل والتراحم".

وتخيّم أجواء من الشرد والحرّ الشديد على عموم فلسطين، أدّت إلى اندلاع عشرات الحرائق في مختلف أنحاء البلاد.

وحثت الهيئة العليا لمسيرات العودة ورفع الحصار الغزّيّين على التوجه إلى مخيمات العودة الخمسة المنتشرة شرقي قطاع غزة بعد عصر اليوم مباشرة، "لتمتين أواصر الترابط والتكافل الاجتماعي والتراحم بين مختلف مكونات المجتمع".

ونبهت الهيئة، في بيان لها، إلى أن الفلسطينيين يعيشون ظروفًا اقتصادية صعبة جراء الحصار المفروض على قطاع غزة، مؤكدة أن فعاليات اليوم تأتي رفضًا لكل المشاريع التصفوية وفي مقدمتها "صفقة القرن".

وأكدت الهيئة الوطنية، أن هذه المسيرات "لن تتراجع عن أدائها رغم المحاولات الفاشلة لإجهاضها والنيل منها".

وانطلقت مسيرات العودة ذكرى يوم الأرض بالثلاثين من آذار/ مارس 2018، في مسيرات سلميّة حاشدة، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها عام 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بشدّة وإجرام؛ حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 317 فلسطينيًا؛ منهم 12 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصاب 31 ألفًا آخرين، منهم 500 في حالة الخطر الشديد.