مستوطنون يقتحمون الأقصى واعتقالات بالضفة والقدس

مستوطنون يقتحمون الأقصى واعتقالات بالضفة والقدس
عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى (الأوقاف)

اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 11 فلسطينيا خلال مداهمات بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

في القدس، جدد مستوطنون صباح اليوم اقتحاماتهم لساحات الحرم من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي قامت باعتقال 3 شبان بزعم عرقلة الاقتحامات للأقصى.

ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية، فإن عناصر من الوحدات الخاصة اقتحموا ساحات الحرم وتمركزوا قبالة المصلى القبلي وحاصروا العشرات من المعتكفين، وذلك لتوفير الحماية لعشرات المستوطنين الذي اقتحموا الأقصى ونظموا جولات استفزازية في الساحات وبعضهم قام بتأدية الطقوس التلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى باب الرحمة قبل أن يغادروا من جهة باب السلسلة.

وقال مدير نادي الأسير في القدس، ناصر قوس، إن شرطة الاحتلال اعتقلت 3 شبان من ساحات الأقصى بحجة عرقلة الاقتحامات للمستوطنين، فيما قام عناصر من الشرطة بتصوير كافة المتواجدين في الساحات وخاصة قبالة المصلى القبلي.

كما قررت سلطات الاحتلال، مساء أمس، إبعاد شابين عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين كشرط للإفراج عنهما.

ونقل مركز معلومات وادي حلوة عن المحامي خالد زبارقة، أن شرطة الاحتلال أفرجت عن الشابين إبراهيم خليل، ومصعب الدويك من القدس، بشرط الإبعاد عن الأقصى لمدة أسبوعين، وبكفالة طرف ثالث.

وأضاف، أن شرطة الاحتلال اعتقلت الشابين من المسجد الأقصى، ووجهت لهما تهمة "التواجد في الأقصى وملاحقة المستوطنين خلال اقتحام الأقصى".

إلى ذلك، واصل جيش الاحتلال الاقتحامات الليلية في الضفة الغربية، حيث اعتقل 8 شبان خلال مداهمات بأنحاء الضفة، إذ اقتحمت قوات الاحتلال بلدة السيلة الحارثية غربي مدينة جنين، واعتقلت   الشاب حميدة جمال طحاينة وفتشت منزل ذويه.

واندلعت مواجهات مع الشبان تخللها إطلاق للقنابل المسيلة للدموع والأعيرة النارية قبل انسحاب قوات الاحتلال من البلدة.

بينما في محافظة الخليل، أعلنت قوات الاحتلال ضبط قطعة سلاح محلية الصنع من نوع "كارلو" خلال مداهمات في مخيم العروب، واعتقلت عددا من الشبان في مداهمات نفذتها بأنحاء متفرقة من المحافظة.

ففي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال عدي مأمون الشرباتي، عثمان مصطفى الجعبري وسعيد النتشة بعد اقتحام منازلهم وتفتيشها، كما اعتقلت الشاب أحمد سالم خلاوي بعد اقتحام منزله في بلدة إذنا، كما فتشت القوات منزل الأسير المحرر لؤي نصار، واعتدت عليه بالضرب أمام أطفاله، عقب كسر باب المنزل.

وفي بلدة بيت أمر، سلمت قوات الاحتلال المواطن سليم شعبان سليم الهندي، ونجليه محمد ورأفت بلاغات لمقابلة مخابرات الاحتلال.

بينما في الأغوار اعتقلت قوات الاحتلال، راعي أغنام في منطقة الساكوت، وقال الناشط الحقوقي عارف دراغمة إن الاحتلال اعتقل يوسف دراغمة، أثناء تواجده في مراعي المنطقة مع أبقاره.