وفاة الطفل أمير زيدان... "إنت مش ابن مسؤول تا تتعالج"

وفاة الطفل أمير زيدان... "إنت مش ابن مسؤول تا تتعالج"
الطفل أمير

توفي، مساء اليوم الثلاثاء، الطفل أمير محمد زيدان، من بلدة بيرنبالا قضاء رام الله، والذي يبلغ من العمر 6 أعوام، بعد رحلة علاج استمرت أربع سنوات نتيجة تعرضه لخطأ وإهمال طبييْن خلال إجرائه عملية لاستئصال لوزتيه في إحدى مشافي رام الله.

وأعلن محمد زيدان، والد الطفل أمير، خبر وفاة ابنه عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، من خلال منشور أرفق فيه آية قرآنية، مبيّنا في نهايته أن "الطفل أمير محمد زيدان (ابنه)،  انتقل الى رحمة الله تعالى".

وكان الطفل أمير قد دخل أحد مشافي رام الله لإجراء عملية استئصال للوزتيه، بتاريخ 30/5/2016، في عملية تُعدّ سهلة من الناحية الطبيّة، ولا سيّما أن الطفل أمير كان سليما معافى، إلا أن خطأ طبيًّا أدّى إلى إصابته بشلل دماغي.

وأحدثت قصة أمير ضجّة في الشارع الفلسطينيّ، لأنها سلّطت الضوء على الإهمال الطبيّ وسوء الرقابة على المستشفيات الفلسطينية، كما لقيَ خبر وفاته تفاعُلا كبيرا في وسائل التواصل الاجتماعي، من أناس شاطروا الوالد مصيبته، وأعربوا عن حزنهم لوفاة ابنه الذي لم يتلق الرعاية والمتابعة اللازمتين، وفق ما أكد والده أكثر من مرة.

وكان والد أمير قد كتب قبل أيام عبر صفحته بـ’فيسبوك’: "انت الحلا يا روح روحي هيك صورتك وراح تضلك بخيالي هيك نظرتك، صوتك، همسك، ضحكتك، نكشاتك، مزحاتك، كل اشي يا أمير"،  مضيفا في المنشور ذاته: "آااااه يابا ذبحكوك وذبحوني معك الله يحن عليك ويشافيك ويرضى عليك يا روح الروح".، في إشارة إلى المُتسبّبين في الخطأ الطبيّ الناجم عن الإهمال، والذي تسبب بتلف دماغي لولده، ومن بعدها لوفاته.

وفي وقت سابق، كتب والد أمير منشورا جاء فيه: "3 سنوات يا أمير واحنا في عذاب 3 سنوات يا أمير من وقتها ماسمعت صوتك من 3 سنوات يا امير دخلت تعمل لوز وطلعت بتلف بالدماغ"، مضيفا: "هربو من باب الهروب الخلفي وتركوك بدون دماغ وتركوهم لليوم بيسرحو وبيمرحو".

وأردف محمد زيدان في المنشور ذاته: "علاج ما قدرت اجيب ولا قادر اجيب حقك بالقانون معلش يا أمير انت مش ابن مسؤول تا تتعالج انت مش ابن وزير تا ينجاب حقك اما يابا بنقول حسبي الله ونعم الوكيل". 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية