استشهاد مسعف متأثرا بجروحه بقمع الاحتلال لمسيرة العودة

استشهاد مسعف متأثرا بجروحه بقمع الاحتلال لمسيرة العودة
الشهيد محمد الجديلي (مواقع التواصل)

أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، اليوم الإثنين، عن استشهاد ضابط الإسعاف محمد صبحي الجديلي (36 عاما)، الذي أصيب إثناء تأديته لواجبه الإنساني بتاريخ 2019/5/3 في مسيرات العودة شمال قطاع غزة، بنيران جنود الاحتلال، حيث أصيب برصاص معدني مغلف بالمطاط بالأنف ما أدى إلى كسور بالجمجمة.

ودخل ضابط الإسعاف الجديلي وهو متزوج وأب لـ4 أطفال، من مخيم البريج وسط قطاع غزة، قبل أيام في غيبوبة تامة، بعد توقف قلبه لعدة دقائق قبل محاولة الأطباء إنعاشه عن طريق جهاز الصدمة الكهربائية.

ونقل الجديلي لتلقي العلاج في مشافي الضفة الغربية، حيث أعلن عن استشهاده، حيث من المتوقع وصول جثمان الشهيد عصر اليوم عبر معبر بيت حانون "إيرز".

إلى ذلك، أفاد تقرير صادر عن دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية، بأن قوات الاحتلال قتلت 29 مواطناً وأصابت 312 بجروح مختلفة، خلال أيار/مايو الماضي.

وأوضح تقرير الدائرة الصادر، اليوم الإثنين، أن من بين الـ29 شهيدا 27 من قطاع غزة قتلوا نتيجة الغارات التي شنتها طائرات الاحتلال على المواطنين العزل والبنايات السكنية بينهم مسعف و4 سيدات ثنتان منهن حوامل و4 أطفال، فيما استشهد مواطنان في الضفة المحتلة أعدمتهما قوات الاحتلال بدم بارد بحجة محاولاتهما تنفيذ عمليات طعن ودهس ضد جنود الاحتلال.

وأشار التقرير إلى أن قوات الاحتلال أصابت في الفترة ذاتها نحو 312 مواطنا بجروح نتيجة عدوانها على قطاع غزة، كذلك جراء الاعتداء على المواطنين بالضرب المبرح أثناء الاحتجاز والمواجهات وقمع المسيرات السلمية في المناطق المهددة بالاستيلاء عليها لصالح الاستيطان.

وبين أن قوات الاحتلال اعتقلت في القترة ذاتها ما قارب 370، بينهم العديد من الأطفال و4 سيدات ومواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية