اعتقالات ومواجهات مع الاحتلال بالضفة وحالات اختناق برفح

اعتقالات ومواجهات مع الاحتلال بالضفة وحالات اختناق برفح
إصابات بمواجهات مع الاحتلال بمخيم الجلزون (جيش الاحتلال)

أصيب عدد من المواطنين خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله، فيما شن جيش الاحتلال حملة دهم وتفتيش بمناطق مختلفة بالضفة الغربية تخللها مواجهات واعتقال بعض الشبان جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة بأعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين والاحتلال.

وداهمت قوات الاحتلال المخيم من مستوطنة "بيت إيل"، حيث تصدى عشرات الشبان للدوريات العسكرية وأغلقوا طرقات المخيم ورشقوها بالحجارة.

وأطلقت قوات الاحتلال القنابل الغازية في حارات المخيم وبين المنازل، ما أدى لإصابة مسن بحالة اختناق، وثلاثة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز، فجر اليوم الأحد، على منازل المواطنين شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة.

وأفادت مصادر طبية بوقوع إصابات بالاختناق، وذلك جراء إطلاق قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي قنابل غاز مسيل للدموع صوب منازل المواطنين شرق رفح.

وأكد وصول خمسة مواطنين بينهم أطفال إلى مستشفى أبو يوسف النجار في رفح، جراء إصابتهم بحالات اختناق شديد بعيد إطلاق الاحتلال لقنابل الغاز على منازلهم.

كما اعتقلت قوات الاحتلال شابين أحدهما أسير محرر، من قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.

وقال مواطنون إن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر لؤي عبد الرزاق، والشاب كريم صالح التميمي، بعد مداهمة منزليهما.

وذكروا أن مواجهات اندلعت في القرية، أطلق الاحتلال خلالها قنابل الصوت والغاز، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وواصل جيش الاحتلال الاقتحامات الليلية للضفة، حيث اعتقلت قوات الاحتلال قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: الشاب محمود نبيل طقاطقة (18 عاما) والفتى محمد علي طقاطقة (17 عاما)، بعد دهم منزلي والديهما وتفتيشهما في بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، وسلمت ثالثا بلاغا لمراجعة مخابراتها.

وفي سياق التضييق على الفلسطينيين، أعاقت قوات الاحتلال حركة المواطنين جنوب بيت لحم، بعد نصبها حاجزا عسكريا على المدخل الرئيس لبلدة بيت فجار.

ونصبت قوات الاحتلال حاجزا على المدخل الرئيسي لبلدة بيت فجار في منطقة الترابيع مع تواجد خمس دوريات في المكان، والتي قامت بتفتيش المركبات والتدقيق في هويات المواطنين، ما تسبب بأزمة مرورية، كما أطلقت قوات الاحتلال طائرة تصوير في سماء البلدة.

وتتعرض بيت فجار باستمرار لنصب الحواجز العسكرية الإسرائيلية الطيارة التي تعرقل حركة المواطنين.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية