تفاهمات لرفع الحصار ووفود أممية تصل غزة

تفاهمات لرفع الحصار ووفود أممية تصل غزة
الاحتلال يحاصر غزة منذ 13 عاما (أ.ب.أ)

قال المتحدث باسم حركة حماس، حازم قاسم، اليوم الإثنين، إنه تم الشروع بتنفيذ تفاهمات لرفع الحصار عن قطاع غزة في عديد من الملفات، فيما وصلت للقطاع العديد من الوفود الأجنبية والأممية عبر معبر بيت حانون "إيرز".

وتشمل التفاهمات ملفات الكهرباء، ومساحة الصيد، وإدخال مساعدات لأسر فقيرة، وتحسين عمل معابر غزة، وتوفير فرص عمل مؤقتة، وتنفيذ مشاريع دولية بالقطاع.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" النقاب عن أن شركة المياه الإسرائيلية "مكوروت" بدأت تنفيذ أعمال لتحسين خط مياه للشرب من إسرائيل إلى قطاع غزة.

وقالت الصحيفة إن "آليات هندسية بدأت هذه الأيام في حفر قنوات ووضعت أنابيب جديدة إلى جانب خط مياه قديم. وتبلغ كلفة المشروع عدة ملايين من الشواقل، وتنفذه "مكوروت" بالتعاون مع سلطة المياه الإسرائيلية". 

ووفقا للمكتب الإعلامي لمعبر بيت حانون، فإن نائب منسق عملية السلام في الشرق الأوسط، جيمس ماجولدرك، ووفد مرافق له، دخلوا القطاع، وتأتي هذه الزيارة بعد يومين فقط من زيارة المنسق نيكولاي ميلادينوف، إلى غزة، لمتابعة ملفات التهدئة ومشاريع الأمم المتحدة بغزة، حيث اجتمع بقيادة حماس، على خلفية توتر الأوضاع الميدانية بسبب تنصل الاحتلال من التزامات التهدئة.

كما وصل السفير الياباني، تاكيشي اكوبو، مع وفد رفيع مرافق له للقطاع، وكذلك مديرة مكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، سارة موسكروفت، ومدير مكتب حقوق الإنسان بغزة، نيل توبن، وأيضا وصول مدير مكتب منظمة الحصة العالمية في القدس، جيرلاد روكن، ووفد مرافق له.

وكان السفير القطري، محمد العمادي، ونائبه خالد الحردان، وصلا الليلة الماضية إلى القطاع، حيث شرعت فروع بنك البريد في القطاع صباح اليوم الإثنين، صرف مساعدة نقدية من دولة قطر لـ100 ألف أسرة فقيرة، بواقع 100 دولار لكل أسرة.

وتم إدخال منحة مالية قطرية بقيمة 30 مليون دولار، وتأتي الأموال القطرية التي دخلت القطاع جزء من تفاهمات التهدئة التي توصلت لها فصائل المقاومة مع الاحتلال الإسرائيلي بوساطة قطرية مصرية أممية لكسر الحصار.

ومن المقرر أن يزور وفد أمني مصري القطاع خلال الأيام المقبلة لبحث تثبيت تفاهمات التهدئة مقابل كسر الحصار.

وقال قاسم في تصريح لوكالة "صفا" أن رزمة التفاهمات الأوسع تشمل في هذه المرحلة ملفات دعم الأسر الفقيرة، والكهرباء، والمياه، والتشغيل المؤقت، وحركة المعابر.

ولفت إلى أن الوسطاء نقلوا للفصائل خلال الأيام القليلة الماضية التزام الاحتلال بتفاهمات رفع الحصار، مشيرا إلى أن الفصائل تتابع التزام الاحتلال بتنفيذ ما عليه بموجب التفاهمات.

وقال إن "هذه الرزمة من التفاهمات واحدة من إنجازات مسيرة العودة ورفع الحصار التي تهدف بالأساس لتثبيت الحقوق الوطنية"، مؤكدا وجود "جهد قطري واضح ومقدر، خاصة ما يبذله السفير محمد العمادي، في تنفيذ تفاهمات كسر الحصار، وهو يعبر عن أصالة الدور القومي للأشقاء في قطر".

وأكد أن رفع الحصار عن القطاع هدف إستراتيجي لحركة حماس تسعى لتحقيقه إلى جانب كل قوى الشعب الفلسطيني، لتعزيز صمود الجبهة الداخلية بما يعزز قدرة الحالة الفلسطينية على التصدي لمشاريع التصفية، وفي مقدمتها صفقة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

يذكر أن الفصائل الفلسطينية توصلت وبواسطة مصرية وقطرية وأممية مع الاحتلال  في نيسان/أبريل الماضي، إلى تفاهمات لرفع الحصار المفروض على غزة منذ نحو 13 عاما مقابل تجميد "الوسائل الخشنة" في مسيرة العودة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية