ترامب "معجب" بـعباس ويريد إشراكه بـ"صفقة القرن"

ترامب "معجب" بـعباس ويريد إشراكه بـ"صفقة القرن"
ترامب وعباس (أرشيفية - أ ب)

قال جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خلال إحاطة لصحافيين من العالم العربي وإسرائيل، اليوم الأربعاء، إن الأخير "معجب" بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، ويريد إشراكه بخطة "السلام" المزعومة، والمعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

لكنه قال إن "القيادة الفلسطينية أخطأت إستراتيجيا بعدم مشاركتها بالورشة الاقتصادية في البحرين. لقد ظهروا أغبياء جدا عندما حاولوا مكافحة ذلك (ورشة المنامة)".

وألمح كوشنر إلى أن "الخطة الأميركية قد تشمل دعوة اللاجئين الفلسطينيين إلى البقاء دائما في الأراضي التي يقيمون فيها حاليا، بدل العودة إلى المناطق التي ضمتها إسرائيل"، مُشيرا إلى أن "اللاجئين اليهود تمكنوا من الاندماج في المجتمعات الأخرى في مختلف أنحاء العالم، لكن ذلك لم يحدث للفلسطينيين".

وزعم إنه في العام 1948 كان هناك 800 ألف لاجئ يهودي جرى استيعابهم في إسرائيل، و800 ألف لاجئ فلسطيني في الدول العربية.

وبيّن أن "شعب لبنان يود أن يرى حلا لهذه القضية (...) نحن بحاجة إلى دعم الدول الأخرى، التي تريد تنفيذ ذلك".

وذكر كوشنر أن ترامب "يسعى إلى إشراك عباس في خطة السلام الأميركية لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في الوقت المناسب"، مضيفا: "أبوابنا مفتوحة دائما أمام القيادة الفلسطينية".

وأضاف أن "الفلسطينيين بحاجة إلى التقدم"، لافتا إلى أن "الولايات المتحدة لا تستطيع إطلاق العمل بها (خطة صفقة القرن) حتى يتم التوصل إلى تفاهمات بخصوص السلام".

وأردف أنه يعتقد أن عباس يرغب في السلام لكن "أشخاصا بعينهم حوله منزعجون بشدة من الطريقة التي طرحنا بها هذا، ورد فعلهم الطبيعي هو الهجوم وقول أشياء جنونية" ليست بناءة.

وكانت البحرين، قد استضافت الأسبوع الماضي، "مؤتمر السلام من أجل الازدهار"، وفيه طُرِح الشق الاقتصادي لـ"صفقة القرن"، بحضور كوشنر، الذي يعد "عراب المؤتمر"، الذي تضمن وعودا بضخ 50 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني واقتصادات مصر، والأردن، ولبنان.